شارك الخبر

استؤنف الاجتماع الثاني لاجتماع اللجنة المشتركة الذي أقيم في فيينا، 8 أبريل/نيسان 2021، وانتهى بعد حوالي ساعة ونصف. وكان تقديم تقرير المشاورات الفنية التي عقدت في اجتماعات فريق الخبراء “رفع العقوبات”، و”النووي” أهم جدول أعمال الاجتماع.

في الاجتماع، أبلغ ممثلو الاتحاد الأوروبي – بصفتهم منسقي اجتماعات الخبراء – نتائج المشاورات بين خبراء إيران ودول 4+1 لأعضاء اللجنة المشتركة. وأصدر الاتحاد الأوروبي بياناً، عقب الجولة الثانية من اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في فيينا، قال فيه إن المحادثات بحثت أبعاد عودة محتملة للولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.

وقال سيد عباس عراقتشي، نائب وزير الخارجية ورئيس الوفد الإيراني، في معرض تأكيده على إرادة الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مواصلة التفاعلات الجادة إن “هذا مرهون بالإرادة السياسية والجدية من الجانب الآخر وإلا فلن يكون هناك سبب لمواصلة المفاوضات.” وكتب وزير الخارجية، محمد جواد ظريف، على حسابه على “تويتر” أن جميع عقوبات (الرئيس الأمريكي السابق دونالد) ترامب كانت ضد الإتفاق النووي ويجب رفعها.

لسوء الحظ، يلخص مسؤولو وزارة الخارجية العقوبات ضد إيران في حقبة الرئيس ترامب، في حين أن مطلب إيران هو الرفع الدائم لجميع العقوبات المفروضة على ايران من قبل مختلف الحكومات الأميركية.

وفي نهاية الاجتماع، تم الاتفاق على عقد الاجتماع القادم للجنة في فيينا؛ وعلى الفور في إطار مجموعات الخبراء، ينبغي الاستمرار في المشاورات الفنية والخبراء المكثفة لإعداد وتقديم قائمة بالإجراءات التي يتعين على جميع الأطراف اتخاذها في مجال رفع العقوبات والتدابير النووية لإحياء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

لسوء الحظ، فإن اجتماعات اللجنة المشتركة للإتفاق النووي أخذت في التآكل. موقف إيران حاسم وواضح؛ أولاً، يجب على الولايات المتحدة رفع جميع العقوبات المفروضة على إيران، ويجب أن تتحقق إيران من هذا الإجراء؛ وبعد ذلك، إذا تمت الموافقة على رفع جميع العقوبات، فستعود إيران إلى التزاماتها الكاملة.

لقد مضى الآن ما يقرب من 6 أعوام على توقيع الإتفاق النووي. ووفقاً للوثائق المتوفرة، فإن هدف الولايات المتحدة وأوروبا – من عقد اجتماعات لجنة مشتركة من أجل الإتفاق النووي – هو توفير الوقت بهدف الحصول على تنازلات من الجانب الإيراني دون رفع العقوبات؛ لذلك، لا يوجد سبب يدعو بلدنا إلى حضور هذه الاجتماعات. ووصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جينيفر ساكي، المحادثات بأنها “بناءة”، وقالت إنهم يتوقعون أن تكون المحادثات صعبة وتستغرق وقتاً طويلاً.

أيضاً، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، في بيان “وقح”، إن “الضغط على الجمهورية الإسلامية في إيران من خلال العقوبات سيستمر”، مضيفاً “نعتقد أن برنامج إيران الصاروخي ودعم إيران للجماعات يمثل تحدياً عميقاً لنا ولشركائنا في المنطقة. لهذا نستمر في مواجهة إيران بشتى الطرق، بما في ذلك العقوبات.”

وفي وقت سابق، قال مسؤول إيراني كبير إن الجمهورية الإسلامية لا تقبل تقسيم العقوبات الأميركية إلى عقوبات متعلقة بالإتفاق النووي، وأخرى غير متعلقة. فلقد صرحت إيران أنها ليست في عجلة من أمرها لإعادة الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي، وأن واشنطن ليست في وضع يسمح لها بوضع الشروط لتنفيذ هذا الاتفاق بسبب انتهاكه بجانب آحادي.

وقال نائب وزير الخارجية، عباس عراقتشي، إنه وإلى أن ترفع الولايات المتحدة كل عقوباتها وتعود إلى الاتفاق النووي، لن يتم وقف أي من أنشطة إيران النووية، ولا سيما في مجال التخصيب أو حتى تقليصه.

وقال عراقتشي في نهاية لقائه مع رفائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، ضمن مقابلة مع وكالة أنباء الإذاعة والتلفزيون، إنه التقى “بشكل جيد” مع غروسي. ورداً على سؤال حول التفاعلات مع الوكالة الدولية، قال عراقتشي “سيستمر التفاعل بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية حول القضايا المتنازع عليها والأسئلة الموجودة، ونحن واثقون من تفاعل بنّاء إذا كان هناك خير بإذن الله يمكن حل هذه القضايا وسنحل هذه القضايا إلى الأبد.”

وفي تقييمه لعملية التفاوض، قال عراقتشي “لسنا في وضع يسمح لنا بعد بالقول ما إذا كان ذلك إيجابياً أم سلبياً. بالتأكيد ليست سلبية. في رأيي، إنها تمضي قدماً وبناءة ولكن من السابق لأوانه القول إننا نتحرك قدماً في اتجاه إيجابي.”

من جهته، أكد وانغ تشون، ممثل الصين لدى المنظمات الدولية في فيينا، على موقف فريق التفاوض الإيراني في اجتماع مجلس الأمن الدولي في فيينا، وشدد على ضرورة عودة الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن الدولي في الوقت المناسب من خلال رفع جميع العقوبات غير القانونية المفروضة على الجمهورية الإسلامية.

كما غردت المتحدثة بإسم وزارة الخارجية الصينية، هوا تشون ينغ، قائلة إنه يتعين على الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاقية دون قيد أو شرط ورفع جميع العقوبات ذات الصلة بما في ذلك العقوبات طويلة الأجل ضد الطرف الثالث (إيران) في أقرب وقت ممكن.

المصدر: كيهان / تعريب: جاده إيران.

مصدر الصورة: الشرق – العربية.

موضوع ذا صلة: الوساطة الأوروبية في الملف الإيراني: مسعى للحل أم أجندة سياسية؟


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •