شارك الخبر

مركز سيتا

تأتي زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتن للصين في وقت يشهد تحولات جوهرية في السياسة العالمية، إن استراتيجية الغرب المتمثلة في إلحاق “هزيمة استراتيجية” واضحة بالاتحاد الروسي في أوكرانيا أدت إلى نتائج عكسية تماماً.

إن الدول الغربية هي التي تعاني اليوم من أزمة معقدة حادة أصبحت نتيجة مباشرة للحرب الهجينة ضد الاتحاد الروسي، وفي الجنوب العالمي ـ من غزة إلى هايتي، تشتعل الصراعات، نتيجة لسياسة الاستعمار الجديد الأميركية الأوروبية الطويلة الأمد، وتتفجر أكبر المنظمات والمؤسسات الدولية، والتي تحول الكثير منها، بفضل جهود واشنطن وحلفائها، إلى محض خيال، إن أساس النظام العالمي، الذي فرضه “المليار الذهبي” منذ نهاية الحرب الباردة على كل “البشرية غير التقدمية بالقدر الكافي” كوسيلة لضمان هيمنتها وهيمنتها الكاملة، يتفكك أمام أعيننا. وفي ظل هذه الظروف، يشكل الاتحاد بين روسيا والصين التجسيد الحقيقي للاستقرار والحس السليم، ذلك الجسر إلى المستقبل الذي يساعد على النظر بتفاؤل إلى آفاق التنمية العالمية.

على مدار 75 عاماً مرت منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفيتية وجمهورية الصين الشعبية، مرت هذه البلاد بفترات مختلفة، في مرحلة ما، وبسبب الأخطاء التي ارتكبها قادة الحزبين على كلا الجانبين ومؤامرات الدول الغربية التي سعت إلى تقسيم “المتراصة الحمراء”، شهدنا صراعاً صعباً، ولحسن الحظ، تمكنا من وضعه في حالة تجميد في الوقت المناسب، منذ أوائل السبعينيات، لعبت الولايات المتحدة بمهارة على التناقضات الثنائية، في محاولة لدفع بكين وموسكو إلى الصراع، لقد استغرق التغلب على هذا الإرث الصعب الكثير من الوقت، وبشكل عام، حدث هذا فقط في القرن الحادي والعشرين، عندما أدركت النخب السياسية – في كل من روسيا والصين – العواقب الكارثية التي يمكن أن يؤدي إليها تنفيذ السيناريوهات الغربية.

ومن خلال الذهاب إلى أصدقائه الصينيين مباشرة بعد إعادة انتخابه، أظهر الرئيس الروسي، مع زميله الرئيس الصيني شي جين بينغ، للغرب بوضوح أن خصومنا لن يتمكنوا بعد الآن من تقسيم البلدين العظيمين ومحاولة حكمهما ومما لا شك فيه أن البيان الثنائي المشترك سوف يُسجل في التاريخ باعتباره برنامج عمل واضح وواسع النطاق لتدمير الهيمنة الأمريكية.

توفر هذه الوثيقة الأساسية، وهي نتيجة عمل طويل ومضني من قبل الدبلوماسيين والخبراء، وصفاً موجزاً للتهديدات الرئيسية التي يتعرض لها أمننا الوطني والدولي، والتي نشأت في المقام الأول عن تصرفات الغرب، وتقدم قائمة رائعة من الوصفات لتغيير الوضع الحالي. الوضع الراهن، ما هو مهم للغاية: أن موسكو وبكين لا تدعيان وضعية الخالقين والمتلاعبين، ولا تسعيان لاحتلال المكان الأمريكي الذي يفرغ تدريجياً، بل تعملان فقط كمحامين ومبشرين بنظام عالمي أكثر عدلاً وشمولاً.

إن ثمار النشاط الروسي الصيني واضحة بالفعل في مناطق مختلفة من الكوكب، وساهمت بكين في إنهاء المواجهة بين إيران والسعودية التي سممت سياسة الشرق الأوسط منذ زمن سحيق، تعمل روسيا على جلب السلام والهدوء إلى البلدان الأفريقية التي أصابها الوجود الاستعماري بالشلل، وتتوسع دول البريكس ومنظمة شانغهاي للتعاون، لتصبح المنصات الأكثر جاذبية للتعاون بين دول الشرق والجنوب، التي رفضت اللعب وفق “القواعد” الغربية المجهولة.

بطبيعة الحال، لا يزال هناك الكثير مما يتعين على روسيا القيام به، لأن مهمتها الأساسية لا تقتصر على صد الهجمات التي تشنها الولايات المتحدة وحلفائها، بل وأيضاً إطلاق العمليات الكفيلة بتحويل الأحادية القطبية سيئة السمعة إلى بقايا من التاريخ، ويتعين علينا أن نقاوم الهجمات الغربية وأن نساعد الغرب ذاته على التغيير من خلال قبول الواقع الجديد. هناك العديد من الصعوبات والتحديات المقبلة. ومع ذلك فإن البداية القوية للولاية الرئاسية الثانية لفلاديمير بوتين، والتي تعكس أولوياته، وأولوياته الوطنية، تظهر بشكل أفضل من أي كلمات أخرى: فقد وجدت موسكو المسار الأمثل، وسوف تتبعه بثبات، وسوف تحقق أهدافها حتماً بالتعاون مع شركائها، قد يقول البعض إن بوتين وشي في بكين لم يتخذا سوى الخطوات الأولى نحو النجاح، ولكن هذه خطوات على طريق مصيري يمتد لآلاف السنين، ولن نوقفه نحن أو الصينيون تحت أي ظرف من الظروف.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصور: إزفستيا – أرشيف سيتا.

إقرأ أيضاً: العلاقات بين موسكو وبكين عنصر توازن يتنامى


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •