شارك الخبر

مركز سيتا

أثار الموقف المحايد للهند فيما يتعلق بالنزاع الأوكراني، وكذلك رفض نيودلهي المتحدي إدانة روسيا، انتقادات في الدول الغربية ورد فعل متبايناً في الهند نفسها. ومع ذلك، نجحت السلطات الهندية حتى الآن في الابتعاد عما يحدث في أوكرانيا، لكن لا أحد يجرؤ على تحديد المدة التي ستخدم فيها مثل هذه السياسة مصالحها.

“عدم الانحياز التاريخي”

تجلى هذا الموقف صراحة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث امتنعت الهند، من ناحية، عن التصويت على قرارات تدين موسكو، لكنها في الوقت نفسه، في خطابات الممثلين الرسميين، لم تمل من التأكيد على الحاجة إلى “احترام وحدة أراضي الدول”، ودعت إلى حل المشكلة من خلال الأعمال غير العسكرية، أي بالمفاوضات.

وأشار مصدر مقرب من وزارة الخارجية الهندية، في تعليقه على موقف نيودلهي، إلى أن هذا “حياد بنّاء”، وجوهره “مواصلة التعاون مع روسيا، مع الدعوة إلى السلام في أوكرانيا. “

هذا الموقف يذكر بالمصطلح المنسي الآن “الحياد النشط”، والذي استخدمته نيودلهي على نطاق واسع خلال حقبة عدم الانحياز في الحرب الباردة، بعد حصولها على الاستقلال عن بريطانيا في عام 1947، أصبحت الهند أحد مؤسسي حركة عدم الانحياز، التي وحدت 120 دولة، وأصبح مفهوم عدم الانحياز جوهر السياسة الخارجية الهندية.

ووفقاً لمجمع القصر الرئاسي في نيودلهي، سمحت هذه السياسة للبلاد بإقامة علاقات ممتازة مع الاتحاد السوفيتي، والتي دعمت الهنود، على سبيل المثال، في المناقشات في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن كشمير، وساعدت في تنفيذ مشاريع مختلفة لتطوير التعدين الوطني، والصناعات الأخرى، كما طور البلدان أيضاً تعاوناً دفاعياً وثيقاً، خلال الحرب الباردة، أصبحت موسكو المورد الرئيسي للأسلحة وتقنيات الدفاع إلى الهند.

في الوقت نفسه، كانت العلاقات مع واشنطن تتطور بنشاط أيضاً، وإن لم تكن خالية من المشاكل. كما يلاحَظ أن الهند تسمّي نفسها باستمرار صديقة موسكو، لكن الهنود أكثر استعداداً للذهاب إلى الولايات المتحدة للقيام بأعمال تجارية أو للدراسة، حيث يعيش مجتمع هندي ضخم – ما يصل إلى 5 ملايين شخص، في عام 2021، بلغت تجارة الهند مع الولايات المتحدة 113 مليار دولار، بينما كانت مع روسيا حوالي 13.6 مليار دولار.

الآن، ليس من المستغرب أن لا أحد في الهند على استعداد للمخاطرة بعلاقاته مع الولايات المتحدة، لكن في الوقت نفسه، لا تنوي الهند فقدان الاتصالات مع روسيا، التي أثبتت جدواها وفوائدها الواعدة. ليس من قبيل المصادفة أن نيودلهي اتخذت مثل هذا الموقف الحازم بشأن شراء أنظمة الصواريخ الروسية إس -400 المضادة للطائرات. “لقد تم اختبار موقف الحياد في حقبة الحرب الباردة، فهو يسمح لك بعدم التشاجر مع أي شخص والحفاظ على علاقات مفيدة مع جميع الأطراف المتعارضة. وبعبارة أخرى، تعيد الهند الآن إنتاج سياسة التزمت بها منذ عقود والتي تعتبرها مربحة وناجحة.

التحيز الصيني

سبب آخر يعزز موقف الهند المحايد تجاه الصراع في أوكرانيا هو الصين، التي كانت للهند علاقة صعبة للغاية معها مؤخراً، يذكر أنه في مايو/ أيار 2020، اندلعت اشتباكات في منطقة لداخ الجبلية على الحدود بين البلدين، مما أدى إلى سقوط ضحايا من الجانبين. بعد سلسلة من المفاوضات العام الماضي، بدأت بكين ونيودلهي في سحب متبادل للقوات من خط الحدود، ومع ذلك، لا يزال الوضع متوتراً، هذا العام، وقعت اشتباكات مرة أخرى في منطقة ولاية أروناتشال براديش الهندية، وكان هناك ضحايا من الجانبين.

في مواجهة مع الصين، تبحث الهند عن الدعم في كل من موسكو، التي تتمتع بعلاقات جيدة مع بكين، وفي واشنطن، المستعدة علناً لمساعدة الهنود في المواجهة مع الصين. وفقاً لعدد من الخبراء الهنود، فإن الأزمة الأوكرانية حفزت الشراكة بين روسيا والصين، لذلك لا تنوي نيودلهي الخلاف مع موسكو، التي يمكنها، إذا لزم الأمر، التأثير على الصين في القضايا المتعلقة بالنزاعات مع الهند.

صاغ هذا الموقف لنيودلهي أستاذ مدرسة الدراسات الدولية بجامعة دلهي. جواهر لال نهرو هيبيمون يعقوب، وقال: “روسيا تمثل مشكلة للولايات المتحدة والغرب، وليس للهند، إن توسع الناتو يمثل مشكلة لروسيا وليس للهند، المشكلة بالنسبة للهند هي الصين، ولحل المشكلة الصينية، فهي بحاجة إلى كل من الولايات المتحدة والغرب، وروسيا.”

النفط والقانون

ربما تكون الهند هي الأكثر انتقاداً في الغرب بسبب مشترياتها من النفط الروسي. غالباً ما يتعين على وزير الخارجية سوبرامانيام جايشانكار الآن الدفاع عن موقف نيودلهي. لكنه أشار صراحة إلى أن الاتحاد الأوروبي نفسه يشتري الطاقة والبضائع الروسية، لكنه يقنع الهند بعدم القيام بذلك. وقال وزير الخارجية الهندي رداً على سؤال حول شراء الطاقة من روسيا إن “واردات النفط إلى الاتحاد الأوروبي أعلى بست مرات من واردات الهند والغاز – عدد لا حصر له من المرات لأننا لا نستورده”.

إن الزيادة في حصة النفط الروسي في سلة نفط الهند مثيرة للإعجاب حتى 31 مارس/ آذار من هذا العام، شكلت روسيا 0.2٪ فقط من إجمالي النفط الذي استوردته الهند، وفي نوفمبر/ تشرين الثاني، وفقاً لعدد من البيانات، تفوقت روسيا على العراق والمملكة العربية السعودية، لتصبح المورد الرئيسي. وبحسب التوقعات الأسبوعية، فقد وصلت الإمدادات الروسية إلى 909403 براميل من النفط الخام يومياً. هذا هو أكثر من 20٪ من إمدادات النفط إلى الهند.

في هذا الصدد، قال الصحفي الهندي باندي براكاش، “إنه من غير المربح أن تنضم الهند إلى العقوبات المفروضة على موسكو، لكن من المربح شراء النفط من روسيا، التي تشحنه إلينا الآن بسعر مخفض”. وقال “هذه في الحقيقة مسألة مصالح وطنية، ومزايا، حتى لو لم توافق نيودلهي على بعض تصرفات موسكو”.

المصالح الدائمة للهند

يبدو أن موقف الهند من “الحياد البناء” قوي إلى حد ما في الوقت الحالي. ومع ذلك، لا أحد يتعهد بالتنبؤ بمسار هذه السياسة على المدى الطويل، ستؤخذ القيم العالمية، والدفاع عن الديمقراطية أو الصداقات القوية التي ثبتت على مدى عقود، في الاعتبار بالطبع – إلى حد وطالما يكون ذلك في مصلحة الهند، بعبارة أخرى، تنوي الهند الانطلاق من مصالحها الوطنية، وهذا هو المعيار الوحيد لموقفها السياسي.

ما يمكن أن تتأكد منه موسكو أو واشنطن هو أنه سيتم الحفاظ على “حياد الهند البنّاء” ما دامت نيودلهي ترى أنه يتماشى مع الأهداف السياسية للهند.

مصدر الصورة: رويترز – AP.

إقرأ أيضاً: هل تنجح الهند في خفض مشترياتها من نفط الشرق الأوسط؟


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •