شارك الخبر

يوري روكا**

أصدقائي الأعزاء، سيداتي وسادتي.

صباح الخير للجميع ومرحباً بكم في النسخة الثالثة لـ “منتدى كيشيناو” المعنون “بعيداً عن لحظة الأحادية القطبية – توجهات متعلقة بعالم ناشئ متعدد الأقطاب”.

إسمحوا لي أن أقدم نفسي للأشخاص من مختلف البلدان الذين يشاهدون أحداثنا على الهواء مباشرة. اسمي يوري روكا – Iurie Roșca. أنا صحافي وناشر من مولدوفا ورئيس جامعة الشعب التي نظمت اجتماعنا الحالي. أنا منشق سابق مناهض للشيوعية ومعارض حالي للعولمة.

أود أن أبدأ مؤتمرنا الدولي بالقول إن السمة الرئيسية لبلدي مولدوفا هي أنها ذات هوية دينية أرثوذكسية إذ ينتمي أكثر من 90% من مواطنينا إلى الكنيسة الأرثوذكسية. فبدون الإيمان، لا يمكننا الإستمرار في هذا الوجود، بل سنكون مجرد حشد من الطراز السوفياتي الهجين أو النمط الأمريكي الجديد والهجين أيضاً.

لهذا السبب، أود أن أطلب إذنكم لبدء حدثنا مع الصلاة إلى الله بلغتي الرومانية الأصلية.

*كلمة إفتتاحية لـ “منتدى شيشيناو” الثالث بعنوان: المؤتمر الدولي “بعيداً عن لحظة الأحادية القطبية – توجهات متعلقة بعالم ناشئ متعدد الأقطاب” الذي عقد في سبتمبر/أيلول 2019.

**صحفي ورئيس جامعة الشعب – مالدوفيا

مصدر الصورة: منظمو المؤتمر.


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •