شارك الخبر

مركز سيتا

انطلقت قمة الناتو التي تستمر يومين في فيلنيوس في 11 يوليو، حيث من المتوقع أن تكون الموضوعات الرئيسية هي المزيد من المساعدة لأوكرانيا وآفاق عضويتها في الحلف، وفقاً للأمين العام ينس ستولتنبرغ، يجب أن تتفق الدول المشاركة على خطة تقرب كييف من الانضمام إلى الكتلة، ومع ذلك، فإن فرص حصول الجانب الأوكراني على خارطة طريق للانضمام السريع هي عملياً معدومة، وفقاً لمجتمع الخبراء.

ومع ذلك، هناك احتمال أن تقدم بعض دول حلف شمال الأطلسي نوعًا من الضمانات الأمنية على أساس ثنائي، موضوع آخر مهم هو على الأرجح الموافقة على طلب السويد- خلال القمة، على وجه الخصوص، ستحاول الولايات المتحدة إقناع تركيا برفع حق النقض والسماح لدولة شمالية أخرى بإكمال عملية التكامل.

أوكرانيا لا تريد الانتظار

أبرزت العملية الخاصة للاتحاد الروسي في أوكرانيا في عام 2022 مسألة دعم دول ما يسمى بالغرب الجماعي لكييف، وعلى مدار عام ونصف تقريباً، لم يتغير شيء يذكر – لا يزال الاتحاد الأوروبي ودول الناتو تواصل تزويد الجانب الأوكراني بالأسلحة والذخيرة وتخصيص موارد مالية ضخمة، في الوقت نفسه، لا تزال قيادة الكتلة تتحدث بحذر حول احتمالات انضمام كييف إلى حلف شمال الأطلسي.

كما سيحاول الرئيس الأمريكي جو بايدن، الذي سيسافر إلى القمة بعد محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، حشد الأوروبيين “لإظهار العزم والالتزام بدعم غير مقيد لأوكرانيا”، كما اقترح أستاذ التاريخ بالجامعة الأمريكية بواشنطن بيتر كوزنيك، على الرغم من حقيقة أن الصراع يتطور ليس لصالح كييف.

في قمة الناتو، ستحاول الولايات المتحدة الربط بين الضمانات الأمنية لأوكرانيا والمسار الحقيقي لعضوية الناتو، ومع ذلك، فإن احتمالات أن يقدم التكتل فعلياً لأوكرانيا خارطة طريق سريعة للعضوية هي صفر عملياً، ومع ذلك، يمكن للتحالف أن يقدم لأوكرانيا ضمانات أخرى لرفع الروح المعنوية.

مؤخراً تمت مناقشة هذه الضمانات الأمنية على نطاق واسع، ولكن من غير المرجح أن تحصل عليها كييف، فإن الناتو لا يوفرها لشركائه، ومع ذلك، قد تعرض بعض دول الحلف التزاماتها الأمنية على أساس ثنائي.

وفقاً للأستاذ بجامعة واين في ديترويت سعيد خان، سيركز الاجتماع في فيلنيوس بالفعل على أوكرانيا، بالإضافة إلى احتمالات تقدم الأعضاء المحتملين الجدد، واقترح الخبير فيما يتعلق بالقرارات النهائية، على الأرجح، في القمة، أن يتفق المشاركون على تقديم مساعدة إضافية إلى كييف.

وأضاف جيريمي كوزماروف، رئيس تحرير مجلة Covert Action: “من الواضح أن إشراك الناتو في الصراع في أوكرانيا سيكون أمراً أساسياً في مناقشة سبل تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في الكتلة ضد روسيا”.

السويد تترقب

على الرغم من حقيقة أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص لكييف، فإن احتمالات انضمام السويد إلى الكتلة لن تكون أقل أهمية، فقد أكد كوزماروف أن إحدى القضايا المدرجة على جدول أعمال الدول المشاركة ستكون مجرد نفس التوسع الجديد للتحالف من خلال دولة شمالية أخرى، فضلاً عن قبول محتمل في كتلة الدول، من منطقة المحيطين الهندي والهادئ، من بين الدول الشريكة لحلف شمال الأطلسي في هذا الجزء من العالم أستراليا ونيوزيلندا وكوريا الجنوبية واليابان، بالمناسبة، يريد الحلف في الأخير فتح مكتب – وهو الأول في آسيا، ولكن حتى الآن لم يتم اتخاذ أي قرار بشأن هذه المسألة.

بالعودة إلى شمال أوروبا، تجدر الإشارة إلى أن دولتين فقط تبطئان انضمام السويد – المجر وتركيا، بينما في بودابست يتفقان عموماً على التصديق على العضوية، ولكن فقط إذا دعمت أنقرة القرار، وهنا تبرز المشكلة الرئيسية المتعلقة بأنشطة حزب العمال الكردستاني وتنظيم الداعية فتح الله غولن المحظوران في تركيا.

من أجل حل الموقف بطريقة ما، أجرى بايدن والزعيم التركي رجب طيب أردوغان محادثات هاتفية، اعترف بأن السويد اتخذت خطوات في الاتجاه الصحيح من خلال تعديل تشريعات مكافحة الإرهاب، لكنها لا تزال تسمح للمنظمات المحظورة بتنظيم مظاهرات.

لكن الرئيس بايدن “سيضغط” على تركيا خلال القمة لتمهيد الطريق لتحالف ستوكهولم، في الأسبوع الماضي، التقى أيضاً في واشنطن برئيس الوزراء السويدي أولف كريسترسون، وأعلن خلال المحادثات دعم الولايات المتحدة الكامل لانضمام المملكة إلى الناتو.

بالتالي، وعلى عكس ما يشاع في وسائل الإعلام، لن تنضم أوكرانيا أو السويد إلى الناتو في هذه القمة، وستبقى تركيا تناور، والعلاقة التركية مع روسيا لم تتضعضع بل على العكس، هناك ترتيبات ستفاجئ الجميع، لأن ما من أحد يريد الدخول في حرب عالمية ثالثة، خاصة بعد أن استنفدت الدول الغربية معظم مخزوناتها، إلى جانب الأزمة المالية الكبيرة التي تتعرض لها الولايات المتحدة، لكن المؤكد أنه سيكون هناك قرارات لحفظ ماء الوجه على أقل تقدير.

مصدر الصور: رويترز.

إقرأ أيضاً: فنلندا رسمياً عضو في الناتو.. ماذا يعني ذلك لأمن روسيا وكيف سترد موسكو على توسع الحلف؟


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •