شارك الخبر

ألقى الرئيس الأمريكي جو بايدن خطابه عن حالة الاتحاد أمام الكونغرس مساء يوم 7 مارس، لكن لا يعني ذلك أن النساء الأميركيات توقعن منه ذلك حقاً، لكنه لم يكلف نفسه عناء تهنئتهن باليوم العالمي للمرأة، على الرغم من أن هذا، بالمناسبة، ليس غريباً بالنسبة للولايات المتحدة كما قد يبدو، وزارة الخارجية تصدر بانتظام بيانات بمناسبة الثامن من مارس، وفي الرسالة، لم يتم تجاهل المواضيع المتعلقة بالمرأة، فقد تحدث الرئيس بالتفصيل عن مشكلة الإجهاض، الذي يعتبر مفيداً سياسياً لحزبه الديمقراطي، ووعد بحرق “آفة” العنف المنزلي في الولايات المتحدة أخيرا، و وأعلن أيضاً عن مبادرة جديدة، وهي الأولى من نوعها “مبادرة أبحاث صحة المرأة في البيت الأبيض”، وتتولى رئاستها زوجة رئيس الدولة جيل بايدن، (من يقول أن الوساطات غير منتشرة في الولايات المتحدة؟!).

وأي حديث عن أي خطاب علني للزعيم الأمريكي في الآونة الأخيرة يبدأ بأخطائه اللفظية الشهيرة، لذلك، في الخطاب الحالي، وفي معرض حديثه عن الحاجة إلى الحد من تكلفة الأدوية الموصوفة في الولايات المتحدة، أكد بايدن أن الأميركيين يدفعون “الأكثر في العالم” مقابل هذه الأدوية ووعد “بوضع حد لذلك”، فالأميركيون يشترون الأدوية بأسعار باهظة؛ أما في كل مكان آخر من العالم فهي أرخص كثيراً، وبدلاً من تحديد المدينة التي خطرت في ذهن بايدن موسكو، فلن تتمكن الآن على الأرجح من معرفة ذلك، لكنه بالتأكيد لن يذهب إلى أي مكان، وبالتأكيد لن يذهب إلى العاصمة الروسية بعد، فقد بدأ خطابه بتذكير كيف أنه في عام 1941، عندما “كان هتلر في طريقه إلى المسيرة”، قام الرئيس الثاني والثلاثون للولايات المتحدة، فرانكلين ديلانو روزفلت، برفع شعبه لمقاومة الفاشية، ومنذ تلك الأوقات، قام الزعيم الأمريكي الحالي ببناء جسر خطابي إلى يومنا هذا.

وقال: “إن ندرة هذه اللحظة هي أن الحرية والديمقراطية تتعرضان للهجوم هنا في الداخل (في الولايات المتحدة) وفي الخارج”، – عبر البحار، يتقدم بوتين في روسيا، فيغزو أوكرانيا وينشر الفوضى في جميع أنحاء أوروبا وخارجها، وإذا كان أي شخص في هذه الغرفة يعتقد أن بوتين سيتوقف عند أوكرانيا، فأنا أؤكد لكم أن الأمر ليس كذلك.

وعليه، دعا صاحب البيت الأبيض إلى «إيقاف بوتين» بأيدي أوكرانية، وفي الوقت نفسه، أكد أن «الجنود الأميركيين لا يقاتلون في أوكرانيا الآن»، وهو نفسه «مصمم على أن يظل الأمر كذلك في المستقبل».

لكن في الواقع، من الواضح أن بايدن لم يكن يفكر في موسكو (على الرغم من “الزلة الفرويدية” المذكورة أعلاه)، وبالتأكيد ليس في كييف، بل في سلطته في واشنطن، هنا الاقتباس دقيق، وهو يخص سلف بايدن وخليفته المحتمل في البيت الأبيض، الجمهوري دونالد ترامب، لم يناديه بايدن بالاسم مطلقاً في رسالته، لكن كل مشاعره الرثائية كانت موجهة نحو منافسه، الذي يناضل من أجل العودة إلى الرئاسة، والذي أصبح الآن، وفقاً لكل استطلاعات الرأي ومراجعات الخبراء، زعيماً في هذه المعركة.

وكان معنى كلمات ترامب المقتبسة هو أنه لن يحمي حلفاء الولايات المتحدة في الناتو الذين لا يفون بالتزاماتهم المالية، وشدد بايدن في رسالته على أن التحالف أداة أساسية للنفوذ الأميركي، أي في نظره «منع الحرب وحماية السلام»، وكان رئيس وزراء السويد حاضرا في الخطاب كضيف فخري – على وجه التحديد كدولة مجندة في حلف شمال الأطلسي.

لكن “السيدة الأولى” لأوكرانيا، إيلينا زيلينسكايا، رفضت دعوة لزيارة واشنطن، وبحسب صحيفة “واشنطن بوست”، ليس فقط خوفاً من أن تكون جنباً إلى جنب مع يوليا أرملة أليكسي نافالني (كانت مدعوة، ولم تحضر أيضاً)، ولكن أيضاً بسبب التردد في خلق انطباع بـ “القرب المفرط من بايدن”، وقبل عام، وفي نفس الخطاب أمام الكونغرس، وعد بتزويد كييف بالدعم والمساعدة “طالما كانت هناك حاجة إليها”. ولاحقاً، تحول هذا الشعار تدريجياً في أروقة السلطة في واشنطن إلى «قدر ما نستطيع»، والآن لا مكان حتى لمثل هذا الوعد في رسالة الرئيس الأميركي.

الأسئلة الأساسية

بالحديث عن التأرجح: قبل إعلان الرسالة، حثه أنصار بايدن في وسائل الإعلام الليبرالية باستمرار على “لكمة” ترامب والجمهوريين لفظياً من أجل تبديد الانطباع بضعفه الجسدي والسياسي، ذكره كاتب سيرة الرئيس الحالي إيفان أوسنوس من صفحات مجلة نيويوركر بعبارة سلفه وزميله عضو الحزب بيل كلينتون: “القوي والخاطئ عادة ما يتغلبان على الضعف الحقيقي (الضعيف والصحيح)” – قيم الاقتباس كمثال من اللاأخلاقية السياسية.

وفقاً لأحدث المنشورات، فإن ريفيرا، مثل العديد من الأمريكيين من أصل إسباني وأفريقي في الولايات المتحدة، سيصوت لصالح ترامب في الانتخابات المقبلة، على الرغم من أنه لا يحبه، وبطبيعة الحال، هذا أمر مقلق للغاية بالنسبة للبيت الأبيض وبايدن شخصياً، الذين كان الناخبون السود بالنسبة لهم دائماً جزءاً رئيسياً من الناخبين، كما استذكر في الكونغرس بعاطفة، إن لم يكن بدون ارتباك في التاريخ، الأحداث التي وقعت قبل 59 عاماً: مسيرة الحقوق المدنية في سلما بولاية ألاباما، والتي فرقتها الشرطة بوحشية، وفي تاريخ الولايات المتحدة، يظل ذلك اليوم (7 مارس/آذار 1965) بمثابة “الأحد الدامي”، فهل هناك أبرع من سياسة أميركا في الكيل بمكيالين أكثر منها، فهي الجاني وتستثمر في الضحية لما يخدم مصالحها.

كان الحد الأدنى لمهمة بايدن في تقديم الرسالة في البداية، هو اللطف من جهة، والاستهزاء من جهة أخرى، وفي وصف “مسار العوائق الذي يواجهه”، بالإضافة إلى “التحديات المعتادة المتمثلة في تضخيم نجاحاته السياسية الضئيلة، وتبرير حسابات خاطئة كبيرة وتشويه سمعة المعارضين السياسيين”، فإنها تتضمن أيضًا “قضايا أكثر أساسية”، على سبيل المثال، مثل: “هل سيكون قادراً على المضي قدماً من البداية إلى النهاية دون تحفظات كبيرة (خالية من الأخطاء)؟” هل سيكون الخطاب من أقصر الخطابات على الإطلاق؟ هل سيكون قادراً على النزول من منصة التتويج بمفرده؟

وفق رؤيتي، لقد تعامل مالك البيت الأبيض بشكل عام مع مهمته الجدلية، تحدث لأكثر من ساعة، كان يتحدث بصوت عالٍ، وبحيوية، وبوتيرة متسارعة – أحياناً يبتلع الكلمات، ولكن لا يزال واضحاً تماماً، دون أي فوضى، ولم يرتكب أي أخطاء فادحة، باستثناء ذكر موسكو، لقد حافظ على لهجة متفائلة بشكل واضح، وأعرب على وجه الخصوص عن ثقته في أن أمريكا، وليس الصين، هي التي “آخذة في الصعود” في العالم الآن، على عكس ما يعتقده “العديد من أصدقائه” كما اعترف، وحول هذا الأمر في كلا الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة، وفي النهاية، سرد في عدة نقاط كيف “يرى المستقبل” (على سبيل المثال، النقطة الأولى – “حماية الديمقراطية دون التقليل منها”)، كما تحدث إلى الجمهور ومازح، بما في ذلك موضوع العمر، وأشار إلى أنه تم انتخابه لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي وهو في التاسعة والعشرين من عمره، وكان لفترة طويلة يعتبر شاباً ومبكراً في السياسة الأمريكية.

وبعد الخطاب، اعترف أصدقاء بايدن والمنتقدون بالإجماع بأنه أظهر صفات قتالية، ويقولون إن زملائهم في الحزب ابتهجوا بأن الأسئلة المتعلقة بحالته الجسدية والعقلية ستختفي الآن من تلقاء نفسها.

ورد أشهر صحفي أميركي تاكر كارلسون، الذي يتعاطف علناً مع الجمهوريين، على خطاب الرئيس الديمقراطي بشكل حاد للغاية، ووصف بايدن بأنه “ديماغوجي قاسٍ وشرير” ورسالته “ربما هي أحلك خطابات غير أمريكية” ألقاها رئيس أمريكي على الإطلاق.

وأخيراً، بضع كلمات حول أين ولماذا بدأت هذه المحادثة، في عام 1982، توفي بريجنيف عن عمر يناهز 76 عاماً أثناء قيامه بواجبات الدولة والحزب العليا، وكان بايدن قد شغل بعد ذلك منصب عضو في مجلس الشيوخ لمدة عشر سنوات تقريباً، ويبلغ الآن من العمر 81 عاماً، ويسعى لإعادة انتخابه رئيساً للولايات المتحدة، وكان إعلان الرسالة مصحوباً بشكل دوري بهتافات المشرعين والضيوف من «الحزب الحاكم»: «أربع سنوات أخرى!»، «أربع سنوات أخرى!» بالنهاية وبموجب الصحافة الأمريكية حين شبّهوا هذا الخطاب وبايدن تحديداً بـ “أنه لا يزال على قيد الحياة” فهو مشروع ميت بالنسبة للأمريكيين شاء أم أبى غزة عرّته إلى جانب كبر سنة فإن فرص فوزه مشكوك فيها إلى حد كبير.

مصدر الصور: أرشيف سيتا + getty.

إقرأ أيضاً: ماذا يمكن أن نتوقع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية عام 2024؟

عبد العزيز بدر بن حمد القطان

كاتب ومفكر – الكويت


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •