شارك الخبر

مركز سيتا

في ولاية نيفادا غربي الولايات المتحدة، أجريت هذا الأسبوع تجارب نووية تحت الأرض، وقد تم تنفيذها في الذكرى السادسة والستين لأول تجربة تحت الأرض في ولاية نيفادا، ومباشرة بعد أن اعتمد مجلس الدوما الروسي قانوناً يلغي التصديق على معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، كان الهدف من هذه المعاهدة إضفاء الشرعية رسمياً على وقف الأسلحة النووية، لكنها لم تدخل حيز التنفيذ أبداً.

التجارب النووية الأمريكية – 2023

أفادت وزارة الطاقة في البلاد، التي تدير مركز الاختبار، بأن الولايات المتحدة قامت بتنفيذ انفجار تحت الأرض، ووفقا للوثيقة، فإن الاختبار في موقع اختبار نيفادا “سيحسن قدرة الولايات المتحدة على اكتشاف التفجيرات النووية الأجنبية” وهو ضروري “للحد من التهديدات النووية العالمية”، لكن لم يتم الإبلاغ عن قوة القذيفة المنفجرة.

وجدير بالملاحظة أنه على الموقع الإلكتروني لخدمة مراقبة معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، التي تكتشف التفجيرات النووية حول العالم وترسل البيانات إلى مركز البيانات في مقر معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية في فيينا، لا توجد معلومات عن الاختبارات الأمريكية.

وأوضحت وزارة الطاقة الأمريكية أنه تم تنفيذ انفجار كيميائي باستخدام مواد شديدة الانفجار ومقتفيات إشعاعية في أحد الأنفاق تحت الأرض بموقع الاختبار، كما يعد الخبراء بنشر نتائج البحث التي تم الحصول عليها نتيجة الاختبارات على موقع EarthScope، ولكن في الوقت الحالي لا توجد معلومات ذات صلة هناك.

التجارب النووية في موقع التجارب في نيفادا

نيفادا هي موقع أول انفجار نووي تحت الأرض في التاريخ، في 19 أكتوبر 1957، في أحد الأنفاق تحت الأرض على جانب رينييه ميسا، فجرت الولايات المتحدة قنبلة نووية بقوة 1.7 كيلوطن – وقد سُجل هذا الاختبار في التاريخ باسم “اختبار رينييه”، وكان هذا أول انفجار تحت الأرض تم احتواؤه بالكامل ولم يسبب تساقطاً إشعاعياً، ومن المثير للاهتمام أن الولايات المتحدة قالت أيضاً في ذلك الوقت إنها تجري اختبارات “لضمان عدم استخدام الأسلحة النووية في المستقبل”.

ويقع موقع نيفادا للتجارب النووية على بعد 100 كيلومتر شمال لاس فيغاس، ويغطي مساحة قدرها حوالي 3.5 ألف متر مربع. كم، في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي، أجريت هنا عدة عشرات من التجارب النووية فوق الأرض، وأصبح “الفطر النووي” خلال تلك الفترة التاريخية جزءاً من المشهد الطبيعي في لاس فيغاس؛ وجاء السياح خصيصاً لمشاهدتهم.

تم إجراء آخر الاختبارات الأرضية في ولاية نيفادا في يوليو 1962 كجزء من عملية شعاع الشمس، ثم انفجرت قنبلة تسمى ليتل فيلر (إشارة مباشرة إلى “الولد الصغير” و”الرجل السمين” انفجرت فوق اليابان).

استمرت الاختبارات تحت الأرض حتى 23 سبتمبر 1992، وتم إجراء ما مجموعه 928 اختباراً على مدار سنوات تشغيل موقع الاختبار.

الأسلحة النووية الموجودة في العالم

النادي النووي” هو اختصار مقبول بشكل عام للدول التي تمتلك أسلحة نووية، وفي عام 2023، يضم «النادي» تسع دول، وقد تنضم إليه خمس دول أخرى على الأقل في المستقبل القريب، ومن بين الدول القديمة الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا (اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية) وبريطانيا وفرنسا، وتعتبر الصين والهند وإسرائيل وباكستان وكوريا الشمالية من “الوافدين الجدد”.

وفقاً لتقديرات اتحاد العلماء الأمريكيين، فإنه اعتباراً من عام 2022، تمتلك تسع دول حول العالم أكثر من 12.7 ألف رأس نووي، 90٪ منها تنتمي إلى روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، وعلى الرغم من التقدم المحرز في خفض مخزونات الأسلحة النووية منذ الحرب الباردة، فإن المخزون العالمي من الرؤوس الحربية النووية لا يزال عند مستويات عالية للغاية حتى أوائل عام 2022.

ومع الأخذ في الاعتبار الرؤوس الحربية النووية المنشورة المخزنة والتي تنتظر التخلص منها، تمتلك تسع دول العدد التالي من الأسلحة: روسيا – 5977، الولايات المتحدة – 5428، الصين – 350، فرنسا – 290، المملكة المتحدة – 225، باكستان – 165، الهند – 160. وتقول الدراسة إن إسرائيل – 90، وكوريا الشمالية – 20.

في الوقت الحالي، يوجد في ست قواعد في أوروبا (اثنتان في إيطاليا، وواحدة في ألمانيا وبلجيكا وهولندا وتركيا) 180 قنبلة نووية من أصل حوالي 1700 قنبلة عاملة. تسع دول أخرى – بريطانيا العظمى والمجر واليونان والدنمارك وبولندا والنرويج والبرتغال ورومانيا وجمهورية التشيك – تقوم بدوريات جوية وتوفر الاستطلاع والاتصالات والتزود بالوقود للطائرات التي تحمل أسلحة نووية تكتيكية على متنها.

وبالإضافة إلى الدول التسع المعترف بها، قد تحصل قريباً خمس دول أخرى على الأقل في أربع قارات على أسلحة نووية، هي كندا ومصر والبرازيل وإيران والمملكة العربية السعودية، حيث تمت دراسة الطاقة النووية أيضاً لعقود من الزمن.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصور: مكتب الحفاظ على التراث التاريخي لولاية نيفادا – ويكبيديا.

إقرأ أيضاً: قبل 60 عاماً.. كيف حاولت القوى النووية الحفاظ على السلام؟


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •