شارك الخبر

مركز سيتا

أظهرت زيارة فلاديمير بوتين لمنتدى الحزام والطريق بوضوح الفشل الذريع لجهود الغرب لتهميش وعزل موسكو، على الرغم من كل حيل الولايات المتحدة وحلفائها، بما في ذلك استخدام المحكمة الجنائية الدولية والضغط المخزي على دول الجنوب العالمي، فقد أظهر للعالم كله ليس فقط الحفاظ على روسيا في عصبة القوى الرائدة، ولكن أيضاً تعزيز كبير لمواقفها.

تغطية واسعة

إن الاهتمام الذي غطت به وسائل الإعلام الأمريكية والأوروبية الرائدة تصريحات الزعيم الروسي في بكين يشير بوضوح إلى أن الجمهور الغربي بدأ يفهم: استمرار المواجهة الكارثية مع روسيا يؤثر فقط على المبادرين إليها، خلال الفترة الماضية، لم تحرر روسيا نفسها من الاعتماد النفسي على الغرب فحسب، مالياً وإيديولوجياً وثقافياً، بل وحتى في الحياة اليومية، بل نجحت أيضاً في إعادة هيكلة نفسها بحيث تتمكن من التفاعل مع القوى الرائدة في الشرق والجنوب. وبينما تحاول واشنطن بكل قوتها الحفاظ على وحدة المجتمع الأوروبي الأطلسي، وتتسارع نزعات الطرد المركزي في الاتحاد الأوروبي، فإن شركاء موسكو الجدد، بقيادة الصين، يقدمون رؤية أعمق بكثير وأكثر دقة وتشعبا لبناء شراكة عادلة للنظام العالمي.

تبين أن المنتدى نفسه، الذي تم تنظيمه لتطوير المبادرة الثورية لزعيم جمهورية الصين الشعبية، كان دليلاً واضحاً على توحيد الأغلبية العالمية حول مبادئ توجيهية أيديولوجية جديدة بشكل أساسي، وهي لا تقوم على فرض قواعد معينة على الدول والشعوب وعدم إثارة الصراعات من خلال إثارة الفوضى المسيطر عليها، بل على الرغبة في التعايش المتناغم والتعاون المتبادل المنفعة، من أجل حوار الحضارات، بدلاً من صراعها الدائم.

على الرغم من أن القوى الخارجية تحاول بكل الطرق الممكنة خلق انقسام في علاقات المنافسين المحتملين، مما يثير، من بين أمور أخرى، التوتر المستمر بين الهند والصين، إلا أنه ليس هناك شك في أن تركيز الدول غير الغربية على نتائج طويلة المدى سوف نترك وراءنا سوء الفهم الناجم عن الاتجاهات التاريخية والوضع الحالي.

وإلى جانب المشروع الروسي المتمثل في “الشراكة الأوراسية الكبرى”، تعد مبادة حزام واحد طريق واحد أحد العناصر المركزية لنظام العلاقات الدولية الذي يتم بناؤه أمام أعين الجميع، حيث تفسح هيمنة مركز واحد من القوى المجال أمام الهيمنة الجماعية، عملية اتخاذ القرارات الرئيسية.

وبفضل تعزيز البريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون، وتعزيز مواقف أوبك+، وتفعيل رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) وحصول الدول غير الغربية على حصة مسيطرة في مجموعة العشرين، أصبحت آفاق رسم معالم هذا النظام الجديد واضحة بشكل متزايد، ومع ذلك، سيكون من السذاجة الاعتقاد بأن الغرب سوف يتخلى عن موقعه المهيمن دون قتال.

كانت المأساة الأوكرانية إحدى العلامات التي تدل على رغبة الولايات المتحدة المستمرة في الدفاع عن “النظام القائم على القواعد” سيئ السمعة. كما تظهر الأحداث في إسرائيل وقطاع غزة، التي عكست جمود القيادة الأميركية في المنطقة، أن واشنطن ستحاول بكل قوتها، بغض النظر عن معاناة السكان المدنيين، تأخير فقدان قيادتها.

ربما لا نشهد الآن الأزمة الأخيرة من هذا النوع، الأمر الذي يشير إلى التشنجات المتنامية التي يعاني منها مفهوم السلام الأميركي. ومع ذلك، لا ينبغي لروسيا أن تولي الكثير من الاهتمام للاستفزازات الأمريكية وتحاول التورط في لعبة محصلتها صفر. ونحن، مثل الصين، لدينا الكثير من الوقت والصبر من أجل انتظار لحظة الاضمحلال النهائي للأحادية القطبية.

إن تزايد الاضطرابات يعني ضمناً الحاجة إلى الجمع بين الحزم والحذر، والنزاهة مع الاستعداد للتسوية. وفي هذا، من الواضح أن نهج موسكو وبكين يتطابقان ويكملان بعضهما البعض. واليوم أصبح من الواضح بالفعل أن الشراكة، وحتى العلاقات المتحالفة بين بلداننا، ستكون المفتاح لعودة النظام والاستقرار إلى نظام الحكم العالمي، الذي يعاني، بسبب خطأ الغرب، من نصف عمر صعب للغاية.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصور: ريا نوفوستي – أخبار روسيا.

إقرأ أيضاً: قادة الاتحاد الأوروبي غير مدعوين.. منتدى حزام واحد طريق واحد.. مبادرة الصين الدولية لتحسين وإنشاء ممرات تجارية ونقل جديدة


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •