شارك الخبر

مركز سيتا

ألقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خطابه السنوي أمام الجمعية الفيدرالية، وحدد جدول الأعمال مهام التنمية في البلاد خلال السنوات الست المقبلة.

وتحدث الرئيس خلال كلمته عن أهمية الحدث، ووفقا له، فإن كل رسالة إلى الجمعية الفيدرالية هي في المقام الأول نظرة إلى المستقبل.

من بين المهام التي يتعين حلها، أدرج بوتين القضايا التي أثيرت خلال رحلات العمل التي قام بها في جميع أنحاء البلاد، فضلا عن الجوانب الاستراتيجية. وأكد أن كل ما تم التخطيط له لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال الجهود المشتركة، وقال: “تواجه البلاد تحديات كبيرة لا يمكن تحقيقها إلا معاً لقد أثبتنا أنا وأنت بالفعل أننا قادرون على حل المشكلات الأكثر تعقيداً والاستجابة لأصعب التحديات. لقد أثبتنا عمليا أن التماسك والوحدة التي دامت قرونا بين شعوب روسيا هي قوة قاهرة”.

العملية العسكرية في دونباس

شدد الرئيس على أن روسيا لم تبدأ الحرب، لكنها ستبذل كل ما في وسعها لإنهائها. ووفقا له، خلال العملية الخاصة، اكتسبت القوات المسلحة الروسية “خبرة قتالية هائلة، ونشأت وتم تدريب مجموعة كاملة من القادة الموهوبين”. وشكر جنود المنطقة العسكرية الخاصة على شجاعتهم وشجاعتهم ومثابرتهم ودفاعهم عن الوطن.

كما قال بوتين إن العملية الخاصة، التي أُعلن عنها قبل عامين، حظيت بتأييد الأغلبية المطلقة من الروس، مشيراً إلى أنه على الرغم من كل التجارب، فإن “الناس مصرون على هذا الاختيار”. ودعا السلطات إلى مواصلة بذل كل ما في وسعها “لدعم أبطالنا وزوجاتهم وأمهاتهم وآباءهم وأطفالهم”.

وفي حديثه عن الرغبة في عزل روسيا، أشار بوتين إلى أن الغرب يحاول إثارة الفتنة داخل البلاد، لأنه بدلاً من الدولة يحتاج إلى “مساحة تابعة ومحتضرة”، وقال بوتين: “في جوهر الأمر، يريدون أن يفعلوا بروسيا نفس الشيء الذي فعلوه في العديد من مناطق العالم، بما في ذلك أوكرانيا، لإثارة الفتنة في وطننا وإضعافنا من الداخل”.

ومع ذلك، أشار الرئيس إلى أن الدول الغربية أخطأت في حساباتها عندما واجهت تصميم الشعب الروسي المتعدد الجنسيات، وأعرب رئيس الدولة عن شكره للمواطنين والأحزاب البرلمانية على الالتفاف حول المصالح الوطنية للبلاد.

وقال رئيس الدولة إنه خلال السنوات القليلة الماضية زادت القدرات القتالية للجيش الروسي عدة مرات، وقال الرئيس: “ما خططنا له في مجال التسلح، والذي تحدثت عنه في رسالة 2018، قد تم إنجازه بالكامل أو أن هذا العمل جار على استكماله”.

وأشار بوتين إلى أنه خلال الأعمال العدائية في المنطقة العسكرية الشمالية، تم بالفعل استخدام مجمع الهجوم البحري “زيركون” الذي تفوق سرعته سرعة الصوت. كما يتم استخدام نظام الصواريخ كينزال الذي تفوق سرعته سرعة الصوت بشكل فعال، بالإضافة إلى ذلك، تم تسليم الدفعات الأولى من مجمعات سارمات. سيتم عرضهم قريباً في الخدمة القتالية.

وفي الوقت الحالي، يستمر العمل على عدد من أنظمة الأسلحة الواعدة، على وجه الخصوص، يتم الانتهاء من اختبارات صاروخ كروز. وأضاف رئيس الدولة أن أحدث أنظمة الأسلحة الروسية أكدت بشكل عام خصائصها الفريدة العالية ويجب على العدو أن يفهم أن القوات المسلحة الروسية لديها أسلحة قادرة على ضرب أهداف على أراضيها.

شروط الحوار مع الولايات المتحدة

وكما أشار الرئيس، فإن روسيا مستعدة للحوار مع الولايات المتحدة ، ولكن فقط إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لمراعاة مصالح الاتحاد الروسي، وقال بوتين: “إذا كنت تريد مناقشة القضايا المهمة المتعلقة بالأمن والاستقرار والتي تعتبر مهمة بالنسبة للكوكب بأكمله، فأنت بحاجة إلى القيام بذلك فقط في مجمع واحد”.

وشدد على أنه بدون روسيا القوية ذات السيادة، لن يكون هناك نظام عالمي دائم ممكن. ووصف بوتين تصريحات واشنطن بشأن الاهتمام المزعوم بالحوار الديماغوجي عشية الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

الاقتصاد في ظل العقوبات

وفقاً لبوتين، على مدى العقود الماضية تم إنشاء هامش كبير من الأمان، وبفضل ذلك، نما الاقتصاد الروسي في عام 2023 بمعدل أعلى من الاقتصاد العالمي، متفوقاً على دول مجموعة السبع، روسيا هي أكبر اقتصاد في أوروبا من حيث الناتج المحلي الإجمالي عند تعادل القيمة الشرائية، وقال بوتين إن الوتيرة تسمح لنا بالقول إننا سنكون قادرين على دخول القوى الاقتصادية الأربع الكبرى في العالم.

إن مثل هذا التطور يجب أن يترجم مباشرة إلى زيادة دخل الأسر ومواطني البلاد بشكل عام. ودعا بوتين الحكومة إلى وضع نموذج جديد لأجور موظفي القطاع العام بحلول عام 2025. وذكر أيضًا أنه بحلول عام 2030، يجب أن يتضاعف الحد الأدنى للأجور تقريبًا إلى 35 ألف روبل، مما سيؤثر على مقدار المزايا الاجتماعية والرواتب.

وفي الوقت نفسه، أشار الرئيس إلى المخاطر والعوامل المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى إبطاء التنمية الاقتصادية في البلاد، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى نقص الموظفين المؤهلين والتقنيات المتقدمة في عدد من الصناعات.

واعتبر بوتين ضمان السيادة التكنولوجية مهمة عاجلة أخرى، بادئ ذي بدء، في مجالات مثل الذكاء الاصطناعي، وقال الرئيس إنه بحلول عام 2030 يجب أن تكون روسيا من بين 25 دولة رائدة في عدد الروبوتات الصناعية.

وتطرق بوتين في رسالته أيضاً إلى قضايا إمكانية الوصول إلى وسائل النقل في روسيا، لأن مثل هذه المتطلبات مهمة للتشغيل المنسق لممر النقل بين الشمال والجنوب، والذي سيربط روسيا بدول الشرق الأوسط وآسيا، لكنها لن تعتمد على الطرق البرية فحسب، بل ستعتمد أيضاً على السكك الحديدية والنقل المائي.

بالتالي، كان خطاب الرئيس أمام الجمعية الفيدرالية هو التاسع والعشرين في تاريخ روسيا الحديثة، ويقام هذا الحدث بهذا الشكل كل عام منذ عام 2000، فيما يبدو أن خطابه هذا العام كان استعراض للقوة الخفية التي تملكها روسيا وبنفس الوقت مد يد الحوار مجدداً لوقف هذا العداء لكن إن أرادوا الاستمرار فروسيا حاضرة للرد بأقوى ما يمكن بما في ذلك الجانب الاقتصادي.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصور: أرشيف سيتا – تاس.

إقرأ أيضاً: في ظروف الأزمة الأوكرانية.. هل يوحد ترشيح بوتين البلاد؟


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •