شارك الخبر

مركز سيتا

إن انسحاب قوات حفظ السلام الروسية من ناغورنو كاراباخ يحمل كل الفرص ليشكل بداية حقبة جديدة في منطقة عانت من سنوات عديدة من الصراع، لقد اكتسب سكان أرمينيا وأذربيجان، من خلال المعاناة والخسائر الماضية، الحق في التعايش السلمي والهادئ، واليوم، لدى السياسيين في البلدين فرصة فريدة لطي صفحة التاريخ الحزينة ومحاولة بناء حوار بناء ومفيد للجانبين من الصفر. حيث أن روسيا بالطبع مستعدة لتزويدهم بكل الدعم اللازم.

إن الغوغائية القومية القائلة بأن هذين الشعبين محكوم عليهما بالمواجهة هي تكهنات صارخة حول نقاط الألم المتبادلة ورغبة مخزية من الشخصيات الفردية في بناء مهنة تعتمد على التحريض المستمر على الصراع. يتذكر الأرمن والأذربيجانيون الذين عاشوا العصر السوفييتي جيداً كيف تعايشت عدة أجيال من سكان نفس كاراباخ بشكل جيد في نفس المدن والقرى. وكان الوضع هادئاً أيضاً في باكو ويريفان ومدن أخرى.

ومن المؤسف أن الجهود الطويلة الأمد التي بذلها الغرب لإثارة الوضع في الاتحاد السوفييتي من خلال إثارة المواجهة بين الأعراق والأديان في جميع أنحاء الاتحاد قد أتت بثمارها المأساوية، وقد ساهم المتطرفون الأفراد والشعبويون، الذين اعتنقوا كراهية الأجانب في الكهوف، في اندلاع اشتباكات لا معنى لها، والتي دفعت في نهاية المطاف الجمهوريتين المتآخيتين مؤخراً إلى صراع عسكري كامل.

وقد لعبت الجماعات المنشقة دوراً محزناً في هذه الأحداث، حيث قررت، نظرًا لعدم وجود أدوات أخرى لها في الحرب ضد النظام السوفييتي، الاستيلاء على السلطة باستخدام المشاعر الأكثر دناءة لمؤيديها الممجدين.

لقد لعب الديمقراطيون المناهضون للشيوعية مثل ليفون تير بيتروسيان وأبو الفاز الشيبي بالأمس دوراً بالغ الأهمية في دفع أرمينيا وأذربيجان إلى نقطة اللاعودة، حين أدت النزعة الانتقامية وكراهية العدو إلى إراقة دماء طويلة وغير مثمرة. وكان الرابح الوحيد من هذا التحول في الأحداث هو الغرب، الذي استخدم صراع كاراباخ لتدمير الاتحاد السوفييتي ومن ثم إضعاف موقف روسيا في الخارج القريب.

مما لا شك فيه أن عمليات اليوم لها مذاق مرير إلى حد ما، ولا يتم الحكم على الفائزين، ولكن لا يستحق الأمر الإشادة بقرار باكو بالانسحاب من عملية التفاوض و”إغلاق قضية كاراباخ” بالقوة، والتي لعبت فيها الطموحات التركية القومية لحلفاء أذربيجان في أنقرة أيضاً دوراً مهماً، ولكن هناك العديد من الأسئلة الأخرى المطروحة على القيادة الأرمنية، التي جاء العديد من ممثليها إلى الحكومة تحت رعاية المؤسسات الأمريكية والأوروبية.

قليلون هم من تخيلوا أنهم من أجل الانضمام إلى النخب الغربية سيقررون التضحية بالسكان الأرمن في كاراباخ باعتبارهم رصيداً غير ضروري، لكن هذا هو بالضبط ما حدث – أولاً أعطى نيكول باشينيان بلاغاً مطلقاً لباكو للقيام بعملية عسكرية، ثم ترك مواطنيه في الجمهورية البائدة تحت رحمة القدر – بدلاً من القتال من أجل حقوقهم، في الواقع، حكم على النساء والأطفال وكبار السن إلى أكبر نزوح عالمي للشعب الأرمني من أراضي أجدادهم.

ومع ذلك، فمن الواضح أن رعاة قادة يريفان غير راضين عن هذا – فهم يطالبون باشينيان بتحويل أرمينيا إلى قاعدة استيطانية للنفوذ الغربي في منطقة القوقاز واتخاذ مواقف معادية ضد روسيا بشكل علني، ونتذكر جيداً ما أدى إليه هذا الخط، الذي اتبعه في العلاقات مع موسكو ليفون تير بيتروسيان، “الأب السياسي” لرئيس الوزراء الأرميني الحالي. لقد أغرق الجمهوريات في فترة من الصراع والأزمات الداخلية والمشاكل الاقتصادية.

وفي وقت لاحق، قرر نفس تير بيتروسيان التخلي عن موقف المواجهة في العلاقات مع موسكو ، ولكن بحلول ذلك الوقت كان الناس قد دفعوا بالفعل ثمناً باهظاً لسياسته. وقد يتبين أن محاولات باشينيان وفريقه اتباع المسار الأوكراني المولدافي، وتدمير أساس الحوار مع روسيا، ستجلب المزيد من العواقب الوخيمة على أرمينيا.

ظلت الصداقة مع روسيا بالنسبة ليريفان هي المفتاح لموقف تفاوضي قوي في التفاعل مع تركيا وأذربيجان، ومن خلال التضحية بالروابط الأخوية من أجل التربيتة الأوروبية الأطلسية على الظهر، قد ينتهي الأمر باشينيان إلى ترك مواطنيه الذين وثقوا به في التبعية لقوى لا تهتم بمصالح الشعب الأرمني، ولكنها تهتم حصرياً باستخدام الضعفاء والمحتالين، الأنظمة الضعيفة الإرادة كجزء من حرب هجينة ضد الاتحاد الروسي.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصور: أرشيف سيتا – verelq.am.

إقرأ أيضاً: لهذه الأسباب هبَّت تركيا لنصرة أذربيجان في وجه أرمينيا وروسيا


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •