شارك الخبر

 

إعداد: يارا انبيعة

تتزايد عمليات الخطف وسرقة الماشية في ولاية زمفارا في السنوات الأخيرة، ففي آخر الهجمات الدموية التي تشنها عصابات الخطف وسرقة الماشية في المنطقة المتفجرة، قتل 30 شخصاً على الأقل في هجمات استهدفت قرى في شمال غرب نيجيريا.

سلب وقتل

بعد أن قتل 32 شخصاً في هجمات شنتها عصابات على قرى على جانبي الحدود بين ولايتي زمفارا وسوكوتو، اقتحم أفراد من عصابات مسلحة خمس قرى مجاورة في منطقة مارادون بولاية زمفارا على دراجات نارية، وقاموا بإطلاق النار عشوائياً وسرقوا رؤوس ماشية.

أحد وجهاء قرية غوادي، غابي لابو التي تعرضت للهجوم، قال “عثرنا على جثث 30 شخصاً قتلوا في الهجمات، قمنا حتى الان بدفن 26 منهم”، حيث اكد ان 7 اشخاص قتلوا في “ساكيدا” و4 في “فارين زاري” و8 في “اوراوا” و7 في “غيادي” و4 في “سابون غاري”.

أحد المواطنين قال المواطن ان سبعة أشخاص مفقودين ويعتقد إنهم قضوا غرقاً في نهر مجاور أثناء محاولة الفرار من المجزرة، وأضاف “هاجموا القرى بشكل متزامن وأخذوا معهم عددا كبيراً من رؤوس الماشية، من الأغنام والماعز”، فيما أكدت الشرطة في زمفارا، وقوع الهجمات لكنها قالت إن ثلاثة أشخاص فقط قتلوا.

كمائن قاتلة

إلى ذلك، قَتل مسلحون من جماعة “بوكو حرام” 6 مدنيين في مكمن نصب لقافلة تنقل بضائع يرافقها الجيش في شمال شرق نيجيريا، وقال مقاتل في ميليشيا مدنية تعمل إلى جانب الجيش “إن 6 تجار قتلوا في مكمن لمسلحين من بوكو حرام”، موضحاً أن المسلحين أطلقوا النار على القافلة التي كانت تضم 23 آلية ما أجبرها على التوقف، قبل أن يقوموا بنهب البضائع وإحراق الشاحنات، إذ لم يستطع السائقون تجنب المكامن نظراً إلى حالة الطريق المزرية.

وقال شخص أحد شهود العيان، في “غامبورو”، إنه شاهد بقايا الآليات، وأضاف “رأيت شاحنات مصطفة وكلها محترقة ولم يبق سوى الرماد”، وتابع “أن 6 أشخاص قتلوا في الكمين هم 5 رجال وامرأة”، مشيراً إلى أن الهجمات على التجار أصبحت كثيرة رغم مواكبة الجيش للقوافل.

وقد أكد أحد أفراد ميليشيا داعمة للحكومة هذه الحصيلة، لافتا إلى فقدان “العشرات” من الجنود. وقال “نجهل ما إذا كانوا فروا في الغابات أو قتلوا أو قبض عليهم”. وقد تلقى الجيش النيجيري معلومات تفيد بأن “نحو 100 إرهابي تجمعوا في بوبوشي، فإستعدوا لقتالهم”.

هذا والقت الشرطة القبض على على 22 إرهابيا في العمليات العسكرية المنظمة ضد المنظمة الإرهابية “بوكو حرام”، حيث أعرب أحد المسؤولين الامنيين متهمين بضلوعهم في عملية اختطاف 8 فتيات، فضلاً عن مسؤوليتهم عن الهجمات الانتحارية التي أودت بحياة أكثر من 50 شخصاً. 

مصدر الأخبار: وكالات.

مصدر الصور: العرب اليوم.


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •