شارك الخبر

مركز سيتا

تُعَدُّ الكنيسة الرومانية الكاثوليكية حاضنةً للمعارضة والتوترات الفكرية، حيث يُشاع أن هناك كرهاً يتجلى في صمت داخل أسوار الفاتيكان، يتزعم هذه المعارضة الكاردينال مولر والكاردينال الغيني سارة، وتأتي في ظل تفاصيل تكشف عن محادثة بين بنديكتوس السادس عشر والبابا فرانسيس حول عدم التدخل في الصراعات الداخلية طالما كانوا على قيد الحياة.

وعندما اعتلى البابا فرانسيس العرش، كان البابا راتسينجر حاضراً في الكواليس، ولكنه بقي صامتاً، يمتنع عن الخروج بتصريحات علنية حتى لا يُشعل نار المعارضة، تُظهر تعليقاته القليلة أنه كان يعارض بعض إصلاحات فرانسيس، لكنه اكتفى بتلميحات ضئيلة.

المواجهة الإيديولوجية

في كتاب بنديكتس السادس عشر، تم الكشف أخيرًا عن المواجهة الأيديولوجية داخل الفاتيكان. انتقد راتسينجر محاولات إلغاء عزوبة الكهنة وأعرب عن عدم رضاه عن بعض إصلاحات فرانسيس. تُسلط هذه المعلومات الضوء على جوانب مظلمة للصراع الداخلي.

بالتالي، وعلى الرغم من توجهات فرانسيس الليبرالية، يظهر أنه يتمتع بمهارة شديدة في التعامل مع خصومه السياسيين. نجح في تكوين العديد من كلية الكرادلة بأتباعه، وبناء فريق ناخب يمتد من آسيا وأفريقيا، مما يُضفي عليه ميزة لا يمكن إنكارها.

بطبيعة الحال، فإن شخصية البابا الحالي غير عادية بالنسبة لتاريخ الفاتيكان الممتد لقرون عديدة: أول غير أوروبي منذ أكثر من 1.2 ألف سنة، وأول راهب وأول يسوعي في تاريخ البابوية، وأرجنتيني وأصل إيطالي. مزيج مذهل يؤثر على كل ما يقوله ويفعله فرانسيس، منذ بداية بابويته، بدأ لأول مرة في التحدث بصراحة عن مشاكل الكنيسة الكاثوليكية، التي كان الفاتيكان قد أخفاها سابقاً، إن لم يتم التكتم عليها.

بالإضافة إلى ذلك، اختار طريق المناقشة العلنية للمشاكل الداخلية للكنيسة: الصراع بين المحافظين والليبراليين، والمواقف تجاه الأقليات الجنسية، أي أن البابا فرانسيس في جوهره ليس مجرد اسم، بل هو علامة تجارية تندرج تحتها الكنيسة. ويحاول الفاتيكان إجراء تحولات تستطيع الكنيسة بعدها مواجهة التحديات الحديثة.

وقد ظل فرانسيس يحاول إثبات ذلك للجميع منذ اليوم الأول. منذ البداية تخلى عن القصر الرسولي وبقي في بيت ضيافة سانتا مارتا، الذي كان يستخدم دائمًا للكهنة والحجاج العاديين. لقد تخلى عن الملابس الفخمة و”الباباموبيل” وظهر علناً دون عباءة البابوية، وعلى صدره صليب حديدي عادي، والخاتم غير مرصع بالأحجار الكريمة، يتخلى فرانسيس بشكل واضح عن العديد من الرموز والحواجز التي تفصله عن مرؤوسيه والمؤمنين العاديين.

في الختام، تبقى المعارضة داخل الفاتيكان كالظل، تحمل الكثير من الأسرار والتوترات الدفينة التي لا تظهر لأحد، ويكمن تحدي البابا فرانسيس في التعامل مع هذه التصدعات دون إشعال حرب داخلية تؤثر على الهيكل الرهيب للكنيسة الكاثوليكية.

مصدر الأخبار: مركز سيتا + وكالات.

مصدر الصورة: وكالة رويترز للأنباء.

إقرأ أيضاً: من الحرب العادلة إلى القضية العادلة: مبررات استخدام القوة في العلاقات الدولية(2/2)


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •