شارك الخبر

مركز سيتا

تخطط الولايات المتحدة لسحب قواتها بالكامل من سوريا، ويعتبر البيت الأبيض المهمة غير ضرورية ولم يعد يرغب في الاستثمار فيها، ووفقاً لأربعة مصادر في البنتاغون ووزارة الخارجية، لم يتم اتخاذ القرار النهائي بعد، وهناك مناقشات داخلية نشطة حول كيفية وتوقيت انسحاب القوات.

ومن المتوقع أن يكون لرحيل الجيش الأمريكي تأثير كارثي على الوضع في المنطقة وتعزيز موقف تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يشار إلى أن آخر منطقة في سوريا تم تحريرها من تنظيم داعش عام 2019، وذلك من وجهة نظر أميركية صرفة.

من جانبه، نفى البنتاغون تقارير إعلامية تفيد بأن إدارة بايدن قد تفكر في انسحاب كامل للقوات الأمريكية من سوريا في عام 2024، لكن وبحسب تقارير، إن البيت الأبيض لم يعد مهتماً بمواصلة مهمة يعتبرها غير ضرورية”، نقلاً عن “أربعة مصادر داخل وزارتي الدفاع والخارجية”.

وتعتبر الولايات المتحدة أن الانسحاب سيكون بمثابة هدية لإيران والجماعات التابعة لها في العراق وسوريا، الذين يشنون هجمات على القوات الأمريكية لنفس الهدف بالضبط، ويوجد احتمال مماثل في العراق، حيث تطالب الجماعات الموالية لإيران التي تهيمن على البرلمان بانسحاب القوات الأمريكية وقوات التحالف، لكن المسألة أبعد ما تكون عن الوضوح.

من جانبه، تشارلز ليستر، مدير برامج سوريا ومكافحة الإرهاب والتطرف في معهد الشرق الأوسط، والذي صاغ تقرير مجلة فورين بوليسي، بأنه “لم يتم اتخاذ قرار نهائي” داخل دوائر السياسة في إدارة بايدن.

وقد نشر مراسلون ومراقبون كبار وذوو مكانة جيدة مثل أليكس وارد من بوليتيكو وآرون زيلين من معهد واشنطن آراء متضاربة حول هذه المسألة، وكلاهما نقلا عن مسؤولين أمريكيين لم يذكر أسماؤهم ينكرون التقرير.

وكتب ليستر على موقع X معلقاً على رفض تقرير مجلة فورين بوليسي الخاص به: “لقد شجعتني حقاً رؤية البيت الأبيض ووزارة الدفاع يخرجان بهذه السرعة للإنكار، صحيح.”

ومؤخراً، ظهرت تقارير عن اجتماع للأمن القومي الأمريكي لمناقشة خطة لحث القوات الكردية في سوريا على الشراكة مع الحكومة السورية ضد داعش، مثل هذه الخطة، إذا كانت صحيحة، ستكون متماشية (أو مكملة) لأي خطة انسحاب – لمعالجة الفراغ الناجم عن الغياب المحتمل للقوات الأمريكية.

لكن البنتاغون سارع إلى نفي التقرير، وفقاً لشبكة سي إن إن، مدعياً أنه “لا توجد نية” لدعم الشراكة بين الحكومة السورية والكرد، لكن أمبرين زمان – التي نشرت تقرير المونيتور – ردت بمزيد من التفاصيل لدعم قصتها الأصلية.

“تم عقد اجتماع للجنة السياسات المشتركة بين الوكالات لاستكشاف الفكرة في 18 يناير،” نشرت على X. “هل ينكرون أن التصنيف الدولي للبراءات الفرعي حيث أثير الموضوع وفقاً لمصادري الإدارية قد حدث؟”

وتنظر الدوائر السياسية إلى سيناريوهات مختلفة، ولن يكون من المستغرب بالنسبة لهم أن يدرسوا انسحاباً نهائياً للقوات الأمريكية من سوريا لكن “النظر” في هذا الأمر في عام الانتخابات الأمريكية، وفي خضم الأزمة المستمرة في المنطقة، سيكون قصة مختلفة تماماً.

ومنذ أكتوبر من العام الماضي، شنت الجماعات المسلحة المدعومة من إيران أكثر من 150 هجوماً ضد القوات الأمريكية في سوريا والعراق، ويقال إن هذه الهجمات تأتي دعماً للفلسطينيين في غزة الذين يتحملون الهجوم الإسرائيلي لأكثر من 100 يوم – في أعقاب هجوم حماس على المناطق الحدودية داخل إسرائيل في 7 أكتوبر.

وقد يكون هذا صحيحاً إلى حد كبير، على المدى القصير، ومع ذلك، كانت اللعبة الطويلة الأمد دائماً هي “طرد الأميركيين من المنطقة”، كما ذكر بأوضح العبارات من قبل العديد من المسؤولين الإيرانيين.

ومن الصعب استخلاص استنتاجات مما تم الإبلاغ عنه حتى الآن، لكن ليس من الصعب أن نتصور أن إدارة بايدن تفكر في الانسحاب، مع الأخذ في الاعتبار سجلها في الشرق الأوسط بشكل عام، وسياستها تجاه إيران بشكل خاص، وأشار المنتقدون إلى عدم وجود سياسة متماسكة والرغبة في استرضاء إيران وتجنب التصعيد بغض النظر عن تصرفات طهران.

بالتالي، قد يكون الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا أبعد مما اقترحه تقرير فورين بوليسي، ومع ذلك، فإن أي تقرير من هذا القبيل، حتى لو رفضه المسؤولون الأمريكيون كما حدث مع هذا التقرير، سيكون بمثابة مقدمة للانسحاب المرتقب في ظل تصميم العراق على ذلك.

مصدر الأخبار: سيتا + وكالات.

مصدر الصورة: جلوبال تايمز.

إقرأ أيضاً: إعادة النظر في وضع القوة الأمريكية في الشرق الأوسط


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •