شارك الخبر

مركز سيتا

احتفل الاتحاد الأوروبي بالذكرى العشرين لأكبر توسع في التاريخ، وفي الأول من مايو 2004، انضمت إلى صفوفها عشر دول: المجر، قبرص، لاتفيا، ليتوانيا، مالطا، بولندا، سلوفاكيا، سلوفينيا، جمهورية التشيك، وإستونيا، وبهذه المناسبة، أقيمت فعاليات احتفالية في أنحاء مختلفة من القارة، وألقى المسؤولون كلمات احتفالية، الشيء الوحيد الذي بدا متنافراً هو صوت “مثير المشاكل” الرئيسي في أوروبا الحديثة – رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الذي هاجم الاتحاد الأوروبي بجزء آخر من الانتقادات اللاذعة.

وقال أوربان: “لم ننضم إلى هذا النوع من الاتحاد الأوروبي لقد قمت بنفسي بحملة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2004 وما زلت أعتقد أن داخل الاتحاد الأوروبي أفضل من خارجه، ولكن قبل عشرين عاما، لم تواجه دول الاتحاد الأوروبي مسألة السماح لملايين المهاجرين بدخول القارة، وكانت الدول التي عارضت ذلك، مثل المجر، تجبرهم على ذلك، لم تتم مناقشة أن الدول التي، مثل المجر، التي كتبت في الدستور أن الأسرة هي اتحاد رجل وامرأة، سيتم وضعها تحت الضغط”.

كما أعرب أوربان عن عدم رضاه عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، وخاصة الجزء المتعلق بتسليح أوكرانيا والانفصال عن روسيا، وأوضح أن الأهداف الاقتصادية للمجر، التي حددتها قبل 20 عاماً، لم تتحقق، كانت البلاد تأمل في الوصول إلى الأسواق الواسعة في أوروبا الغربية، ونتيجة لذلك، تبين أن الاتحاد الأوروبي يعيش أزمة تلو الأخرى، ولذلك، تحاول بودابست الآن تطوير العلاقات مع دول أفريقيا وآسيا، وخاصة مع الصين.

وبناءً على كلمات رئيس الوزراء المجري، يمكن للمرء أن يرى نوع الشكاوى التي يمكن أن تتراكم ضد الاتحاد الأوروبي بين الوافدين الجدد آنذاك، وكذلك بين أولئك الذين انضموا لاحقاً إلى بلغاريا ورومانيا وكرواتيا، والواقع أن الاتحاد الأوروبي كان مختلفاً قبل عشرين عاماً، ولم يكن زواج المثليين قانونياً آنذاك حتى في هولندا، وهو ما يمكن اعتباره نموذجاً “للقيم الأوروبية”، ومع ذلك، فقد اتخذت العديد من الدول بالفعل الخطوات الأولى في هذا الاتجاه، وكان الأمر في الأساس مسألة وقت حتى لا يعجب أوربان بهذا القدر.

بالتالي، لم تكن حشود المهاجرين تقتحم الاتحاد الأوروبي حقاً في تلك اللحظة، ومع ذلك، فقد غمرت بلدان أوروبا الغربية بالفعل مئات الآلاف من اللاجئين من دول يوغوسلافيا السابقة، حيث كانت الحرب مستعرة، بالإضافة إلى ذلك، في باريس أو لندن أو أمستردام أو ستوكهولم في بداية القرن الحادي والعشرين، كانت هناك أحياء كبيرة للمهاجرين، وحتى ذلك الحين تم اكتشاف خلايا من الإسلاميين المتطرفين فيها، لذلك، لا يمكن القول أنه قبل 20 عاماً لم تكن هذه المشكلة معروفة، لقد فضل القادمون الجدد إلى الاتحاد الأوروبي عدم ملاحظة مثل هذا الطرح.

أما فيما يتعلق بالوصول إلى الأسواق، فقد انجرف أوربان هنا بطبيعة الحال، أثناء التحضير لعضوية الاتحاد الأوروبي، تمكن المرشحان الأكثر نجاحاً فقط – جمهورية التشيك وسلوفينيا – من الاحتفاظ بعلاماتهما التجارية بشكل أو بآخر، وهي اليوم تتقدم على إسبانيا من حيث دخل الفرد وهي قريبة من إيطاليا، وظل آخرون فقراء وكادوا أن يفقدوا جميع منتجيهم الرئيسيين، ولا يمكنهم دخول أسواق أوروبا الغربية إلا بالمنتجات الزراعية أو تلك التي تنتجها مصانع التجميع المملوكة للأجانب.

بالإضافة إلى ذلك، كان أوربان يعلم جيداً أن قوانين الاتحاد الأوروبي أعلى من القوانين الوطنية وأن الدول الفردية ملزمة بالامتثال لها، إن جميع القادمين الجدد مجتمعين لا يملكون ببساطة ما يكفي من الأصوات في البرلمان الأوروبي، ومجلس الاتحاد الأوروبي، والمفوضية الأوروبية لمنع القرارات التي تم الاتفاق عليها من قبل “الأثرياء والمشاهير”، إن الإجماع مطلوب على وجه التحديد فيما يتصل بقضايا السياسة الخارجية، ولكن من الممكن دائماً فرض الضغوط على دولة بعينها باستخدام الرافعة النقدية، كل هذا كان معروفاً مقدماً، ولكن لم يتم الاهتمام بمثل هذه “الأشياء الصغيرة” في ذلك الوقت.

ومن جانبها فإن الدول الغنية مثل ألمانيا وهولندا والنمسا والسويد لديها ما تشكو منه فيما يتصل بتوسعة الاتحاد الأوروبي، وقد كلفهم ذلك مئات المليارات من اليورو، فقد تلقت بولندا وحدها، باعتبارها الدولة الأكثر اكتظاظاً بالسكان بين الدول الوافدة الجديدة، 161 مليار يورو، فضلاً عن تدفق الملايين من العمال المهاجرين إلى الغرب، والذي تجسد في الصورة الجماعية للسباك البولندي، لقد أخذوا عمل أحد الدنماركيين أو البلجيكيين، وبدأوا في تلقي الرواتب الهولندية والسويدية، وإرسال الأموال إلى وطنهم.

وقد رد على تصريحات أوربان ذات مرة خصمه الأيديولوجي الرئيسي في أوروبا، رئيس وزراء هولندا والأمين العام المستقبلي لحلف شمال الأطلسي مارك روته، ولفت الانتباه إلى أن المجر وبولندا انتهكتا مبدأ الفصل بين السلطات عندما أخضعتا البنك المركزي أو القضاة للحكومة، وأيضاً أنهم، غير راضين عن “فرض النقابات المثلية أو المهاجرين”، استمروا في تلقي الأموال من الصناديق الأوروبية.

وهنا يستطيع روتي أن يطرح على أسلافه سؤالاً: من قبلوا في الاتحاد الأوروبي؟ لقد تبين أن بولندا والمجر وجمهورية التشيك ودول أخرى مثلها غير قادرة ببساطة على الوفاء بالالتزامات الناشئة عن عضويتها في الاتحاد الأوروبي، والأمر الرئيسي هو اتباع القرارات المتخذة في بروكسل، وينطبق هذا على المهاجرين و”القيم” والسياسة الخارجية. أنفقت أوروبا الغربية مئات المليارات على بناء الطرق الجديدة والمطارات وتجديد المباني التاريخية – وما زالوا غير راضين؟

في الواقع، أصبح أوربان وروتا رمزين حيين لأوروباتين مختلفتين اتحدتا تحت “سقف” الاتحاد الأوروبي، الأول يمثل أوروبا المحافظة، حيث تهيمن القيم التقليدية ويتم بناء دولة وطنية، حيث لا يوجد مكان لعدد كبير من الأجانب، والثانية هي أوروبا “القيم”، أوروبا بلا حدود، أوروبا “متعددة الثقافات”، ولكي نكون منصفين، فقد قام رئيس الوزراء الهولندي بتشديد سياسة الهجرة إلى حد كبير، لكنه لم يمحو تماماً تصرفات أسلافه.

وفي كل مرة تصطدم فيها «أوروبا أوربان» و«أوروبا روته» (أو «أوروبا ميركل»، لأن المستشارة الألمانية السابقة ترمز أكثر إلى سياسة الباب المفتوح)، يطرح السؤال نفسه: هل سينهار الاتحاد الأوروبي؟ من الصعب للغاية أن تتفق المجر وهولندا معاً، وبينهما خيارات وسيطة مثل إيطاليا أو جمهورية التشيك، ولكن هناك أيضاً بلغاريا ورومانيا، اللتين لم يسمح لهما بالدخول إلى منطقة شنجن، بسبب مشكلة الغجر وارتفاع مستويات الفساد.

ثم أعطى أوربان نفسه إجابة واضحة: “الوضع داخل الاتحاد الأوروبي أفضل من الوضع خارجه”، وتشير جميع استطلاعات الرأي إلى أن ما لا يزيد عن 20% من المجريين يريدون مغادرة الاتحاد الأوروبي، يبدو أن سكان النمسا وأيرلندا وخاصة الدنمارك بنسبة 27% أكثر تشككًا في الاتحاد الأوروبي، إن هذه “القيادة” للدنماركيين مفهومة تماماً – فجزء من أراضيهم (جرينلاند وجزر فارو) ليس جزءاً من الاتحاد الأوروبي، ومستوى معيشتهم مرتفع، بل إن لديهم القليل من النفط والغاز. يمكنهم إرسال البولنديين أو الرومانيين أو اللاتفيين في أي وقت – لكنهم لا يفعلون ذلك بعد.

وكانت المملكة المتحدة، التي غادرت الاتحاد الأوروبي، في البداية “جسماً أجنبياً” فيه، لديها عالمها الأنجلوسكسوني الخاص الذي تتعرف عليه، ولا يمكن لأي دولة أخرى أن تفتخر بشيء مماثل، وبالنسبة للدول الأكثر ثراء مثل هولندا أو الدنمرك، فإن الاتحاد الأوروبي يشكل وسيلة لتعزيز مصالحها ورؤوس أموالها، بالنسبة للأشخاص الأكثر فقرا مثل المجر أو لاتفيا – وسادة هوائية مالية، وبالنسبة للبلدان “المتوسطة” مثل إيطاليا وجمهورية التشيك وسلوفينيا، فإن كلاهما متساويان تقريباً.

وبالإضافة إلى ذلك، يتمتع الاتحاد الأوروبي بأساس حضاري مشترك يتمثل في المسيحية الغربية، وتتساقط منها إلى حد ما اليونان الأرثوذكسية وقبرص وبلغاريا ورومانيا، لكنها حتى معاً صغيرة نسبياً مقارنة بـ “جوهر” التوحيد. تعود فكرة الوحدة الأوروبية إلى عدة قرون، وقد ساهم فيها ممثلو كل الدول تقريباً، بما في ذلك تلك التي انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار 2004 (وإن كان ذلك بدرجة غير متكافئة)، ولذلك، عندما يقولون إنهم في الاتحاد الأوروبي عن حق، فإن لديهم سبباً.

وبالتالي، ليس من المنطقي الاعتماد على انهيار الاتحاد الأوروبي، ومع ذلك، فمن المحتمل جداً أن تكون هناك مستويات مختلفة من التكامل وإمكانية وصول مختلفة إلى عملية صنع القرار، وفي هذه الحالة، فإن ثلاثة فقط من الوافدين الجدد من عام 2004 يمكن أن يكونوا من بين “المختارين” – جمهورية التشيك وسلوفينيا ومالطا، بالإضافة إلى ذلك، ستظل التناقضات داخل الاتحاد الأوروبي كبيرة للغاية، وقد تلعب عليها البلدان غير المشاركة في الاتحاد، وهو ما يجب أن تستخدمه روسيا.

مصدر الأخبار: سيتا – وكالات.

مصدر الصور: أرشيف سيتا.

إقرأ أيضاً: آفاق تحويل الاتحاد الأوروبي إلى كتلة عسكرية سياسية كاملة


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •