صدر كتاب “مجتمعات آيلة للسقوط” للكاتب الدكتور محمد سيد أحمد أستاذ علم الاجتماع السياسي. يرى الكاتب أن هذا الكتاب ينطلق من فرضية أساسية ترى أنّ الربيع العبري الذي أشعلت نيرانه داخل مجتمعاتنا العربية مع حلول العقد الثاني من الألفية الثالثة لم يكن صدفة ولم يكن بفعل الحراك الشعبي المحق والمشروع داخل هذه المجتمعات، ولكنه مشروع خطّط له سنوات طويلة مع بزوغ نجم الولايات المتحدة الأمريكية كقوى عظمى في العالم بعد الحرب العالمية الثانية والتي أعقبتها حركات التحرر الوطني في العالم الثالث ومحاولة هذه المجتمعات بناء تجارب تنموية مستقلة بعيدا عن المشاريع الاستعمارية القديمة، لكن هيهات أن تسمح لهم القوى الاستعمارية الجديدة في العالم الفكاك من التبعية والتخلف.

فكان المشروع الاستعماري العالمي الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية يسعى أولا إلى ضرب أي تجربة تنموية مستقلة، وثانيا تكريس التبعية للمشروع الرأسمالي الغربي الجديد، وثالثا عدم السماح بأي إصلاح على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي حتى تكون هذه المجتمعات آيلة للسقوط في أي وقت، ورابعا تأجيج الصراعات والنزاعات الطائفية والمذهبية والعرقية لإحداث التقسيم والتفتيت الذي يسمح للقوى الاستعمارية بمزيد من الهيمنة والسيطرة.

الكتاب صادر عن دار أطلس للنشر والإنتاج الإعلامي.