حوار: سمر رضوان

بدعوة من الإتحاد البرلماني الدولي والإتحاد البرلماني العربي ومجلس النواب المصري، عقدت “الندوة الإقليمية حول اهداف التنمية المستدامة والمساواة بين الجنسين للبرلمانات في الشرق الأوسط وشمال افريقيا” في مدينة الإسكندرية – مصر، ما بين 18 – 20 سبتمبر/ايلول 2018، وذلك برعاية الدكتورة سحر نصر، وزيرة الإستثمار والتعاون الدولي، وكان من اللافت مشاركة وفد من اعضاء مجلش الشعب السوري.

عن هذه المشاركة اللافتة، خصوصاً بعد الإنقطاع السياسي الرسمي الطويل بين البلدين، سأل مركز “سيتا” الأستاذ قدري الحسن، عضو مجلس الشعب السوري، عن اعمال هذا المؤتمر.

تبادل الخبرات والتجارب

تهدف اعمال الندوة الى تبادل المعارف والخبرات والآراء التي من شأنها الدفع قدماً في تحقيق اهداف التنمية المستدامة والتركيز على “الهدف الخامس” المعني بالمساواة بين الجنسين كعنصر اساسي في تحقيق هذه الأهداف، وكذلك الأمر بالنسبة لـ “الهدف السادس عشر” المعني بالسلام والعدالة والمؤسسات القوية ودور البرلمانات في الوصول الى المساواة بين الجنسين من خلال اصلاح الأطر القانونية والتشريعية وتقييم الميزانية.

لقد اتاحت الندوة فرصة هامة لتبادل المعارف والخبرات والتجارب على صعيد البرلمانات، بالإشتراك مع الإتحاد البرلماني الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وخبرات اخرى من المجلس القومي للمرأة في مصر وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، ولجنة الأمم المتحدة المعنية بالقضاء على التمييز ضد المرأة.

مشاركة إيجابية

منذ اليوم الأول، كان للوفد السوري حضوراً مهماً ومشاركة فعالة وذلك من خلال مداخلات السادة الأعضاء التي تضمنت المكانة المتقدمة لسوريا في اعطاء المرأة دورها الفاعل كشريك اساسي مع الرجل في صنع القرارات، وتبوء المناصب، والمشاركة في الحياة الإجتماعية والسياسية، وكذلك الدور الكبير الذي ساهمت به المرأة في تقديم التضحيات الجسيمة خلال الحرب الكونية التي ألمَّت بسوريا، ومشاركتها في صنع الإنتصار والمساهمة في تحقيق الأمن والسلام.

وقد حظي الوفد السوري بإهتمام بالغ وكبير من قبل معظم الوفود والشخصيات البارزة المشاركة في هذه الندوة نظراً لمشاركته الفعالة في هذه الندوة والدور الكبير الذي قام به من خلال توضيح وشرح اهداف المؤامرة الكونية على سورية، والكشف عن الدور السلبي الذي لعبته المحطات الاعلامية المضللة ضدها، والأثر السلبي الذي خلفته هذه الحرب على الشعب ومؤسساته والذي شكل عائقاً كبيراً امام تنفيذ اهداف التنمية المستدامة.

التوصيات الختامية

تضمنت الوثيقة الختامية ثلاثة عشر بنداً من التوصيات ألخصها في المحاور الثلاثة التالية:

1. تحقيق تكافؤ الفرص بين الجنسين وتمكين المرأة من القيام بدور فاعل في المجتمع في جميع جوانب الحياة كسبيل لتحقيق اهداف التنمية المستدامة.
2. العمل على تطوير المؤسسات وتعزيزها للمساهمة بشكل فاعل في اشراك البلدان والشعوب في خطة التنمية المستدامة.
3. توجيه رسالة للمجتمع الدولي للعمل على تحقيق السلام في البلدان التي تعاني من الحروب والصراعات والإرهاب التي تشكل عائقا كبيراً في سبيل تحقيق اهداف التنمية المستدامة في هذه البلدان.

العلاقات مع مصر

ان البرنامج المكتض لأعمال الندوة، لم يفسح لنا المجال لتكوين فكرة عن الموقف الرسمي للجانب المصري او دورهم تجاه قضايا الإقليم ومسألة اعادة العلاقات الى سابق طبيعتها. لكن ما لمسناه من خلال الحديث مع بعض اعضاء مجلس النواب المصري، من خلال لقاءاتنا الجانبية معهم ومع الكثير من الأشقاء المصريين، يمكن ان نقول انه كان موقفاً ايجابياً خصوصاً انه لامس كل قضايا المنطقة بنفس قومي.

مصدر الصورة: مجلس الشعب السوري.