شارك الخبر

وفقاً لبيانات التعداد السكاني السابع لعام 2020، يبلغ إجمالي تعداد الأقليات العرقية في الصين 125 مليون نسمة، وهو ما يمثل 8.89% من إجمالي سكان الصين، ما يبيّن زيادة شاملة مقارنة بما جاء في التعداد السكاني السادس لعام 2010.

وبالنظر إلى بيانات التعدادات السكانية السابقة، يتسم الهيكل الوطني لسكان الصين بالسمات الجديدة التالية:

أولاً: مواصلة ارتفاع إجمالي عدد سكان الأقليات العرقية ونسبتهم في إجمالي السكان

منذ تأسيس الصين الجديدة، من التعداد السكاني الأول في العام 1953 إلى التعداد السابع في العام 2020، استمر عدد سكان الأقليات العرقية في النمو، وازدادت نسبتهم في عدد سكان الصين باطراد. وفي العام 1953، كان إجمالي عدد سكان الأقليات العرقية في الصين يشكلون 35.32 مليون نسمة، أي 6.06% من إجمالي السكان. وفي العام 2000، تجاوز إجمالي تعداد الأقليات العرقية الـ 100 مليون نسمة، وارتفع إلى 106 ملايين، وارتفعت النسبة إلى 8.41%. ولا يزال عدد السكان ونسبة الأقليات العرقية في ازدياد منذ بداية القرن الجديد، وفي العام 2020 ارتفع عدد السكان إلى 125 مليوناً، بنسبة 8.89%.

كان لدى الأقليات قاعدة صغيرة ولكنها نمت بسرعة خلال 67 عاماً، من العام 1953 إلى العام 2020، حيث توسّع إجمالي السكان بمقدار 2.57 مرة. ويتمتع سكان الهان بنمو كبير ولكن بطيء، وزاد إجمالي عدد السكان بمقدار 1.35 مرة، وبلغت الزيادة في عدد السكان الأقلية 90% أعلى من الزيادة في سكان الهان.

ثانياً: تسارع معدل نمو السكان من الأقليات العرقية

شهد عدد السكان من الأقليات العرقية في الصين زيادة من 114 مليوناً إلى 125 مليوناً خلال الأعوام العشر، من 2010 إلى 2020، بمتوسط معدل نمو سنوي قدره 0.98%. وفي نفس الفترة، كان متوسط معدل النمو السنوي لإجمالي السكان وسكان الهان 0.53% و0.48% على التوالي. ويعتبر متوسط معدل النمو السنوي للأقليات العرقية أكثر من ضعف متوسط معدل النمو السنوي لسكان الهان، كما أنه أسرع بكثير من معدل النمو السكاني الوطني.

أشار يوان شين، أستاذ بمعهد السكان والتنمية بكلية الاقتصاد بجامعة نانكاي ونائب رئيس الجمعية الصينية للديموغرافيا، إلى أن الزيادة في معدل النمو السكاني للأقليات العرقية ترجع أساساً إلى أن الأقليات العرقية لا تزال على استعداد نسبياً لإنجاب الأطفال ولم يتغير المفهوم التقليدي للخصوبة بشكل أساسي، حيث أن في الثقافة التقليدية للأقليات العرقية، يكون وعي الأسرة والعشيرة ثقيلاً نسبياً، ومعظمهم لديهم ميول ثقافية وأسس ثقافية لمزيد من الخصوبة، ومن الصعب تغيير مفهوم الخصوبة بشكل أساسي في فترة قصيرة من زمن.

وفي ظل هذا الجو الثقافي الذي يتسم بميول متعددة للخصوبة، فإن تخفيف سياسة الخصوبة يعزز تحرير رغبة الأقليات العربية في الانجاب، مما يزيد من عدد مواليد الأسرة، وزيادة معدل النمو السكاني.

ثالثاً: اختلافات كبيرة في النمو السكاني بين مناطق الأقليات العرقية والأقليات العرقية المختلفة

• سرعة معدل النمو السكاني للمقاطعات ومناطق الحكم الذاتي حيث يتركز السكان من الأقليات بشكل عام

نما إجمالي عدد سكان التبت، وشينجيانغ، ونينغشيا، وقويتشو، وقوانغشي في مناطق الحكم الذاتي الخمس وثلاث مقاطعات للأقليات العرقية في الصين بمعدل أسرع من المتوسط الوطني خلال التعداد السابع مقارنة بالإحصاء السادس، من بينها إجمالي عدد السكان في التبت وشينجيانغ ونينغشيا، كانت الأرقام 21.52%، 18.50% و14.30٪، والتي كانت أعلى بـ 1.4 إلى 2.6 مرة من المتوسط الوطني. وكانت معدلات النمو السكاني في تشينغهاي ويوننان ومنغوليا الداخلية أقل من المتوسط الوطني.

ترجع الزيادة أو النقصان في إجمالي عدد السكان في مختلف المقاطعات والمناطق إلى الاختلاف في معدل النمو الطبيعي للسكان؛ على سبيل المثال، تعتبر سياسات الولادة في التبت وشينجيانغ هي الأكثر ليبرالية بين جميع المقاطعات والمناطق ذاتية الحكم في الصين، ولا يزال معدل النمو الطبيعي للسكان مرتفعاً نسبياً، هذا من ناحية. من ناحية أخرى، فإن الهجرة وتدفق السكان، وخاصة أثناء تنفيذ استراتيجية التخفيف من حدة الفقر، والهجرة وتدفق السكان في مناطق الأقليات العرقية الحدودية أكثر نشاطاً.

• معدل نمو السكان من الأقليات العرقية المختلفة بشكل كبير

تعتبر المجموعة العرقية الكورية الأقلية العرقية الأدنى في الصين من حيث معدل الخصوبة، وقد تزامن تقريباً مع السكان الوطنيين في أوائل التسعينيات. ونأخذ الإيغور كمثال بالنسبة للمجموعة العرقية ذات معدل خصوبة مرتفع نسبياً، يستقر سكان الإيغور في الصين بشكل أساسي في مقاطعة شينجيانغ. وخلال الفترة ما بين العامين 2008 – 2018، ارتفع إجمالي عدد سكان شينجيانغ من 21.31 مليون إلى 22.84 مليون، بمتوسط سنوي بلغ معدل النمو 0.69%، وزاد تعداد الأقليات العرقية من 12.95 مليون إلى 14.98 مليون، بمتوسط معدل نمو سنوي 1.46%، وزاد عدد سكان الإيغور من 9.83 مليون إلى 11.68 مليون، بمتوسط معدل نمو سنوي 1.72%.

بشكل عام، شهد مستوى التعليم وهيكل التوظيف ومستوى الدخل والظروف المعيشية لسكان الأقليات العرقية في الصين تحسناً بشكل كبير منذ تأسيس الصين الجديدة، خاصة منذ سياسة “الإصلاح والانفتاح”، ما ساهم في خلق تغيرات هائلة في أنماط حياتهم وسلوكياتهم الإنجابية خضعت، وهذه التغييرات تؤثر بشكل مباشر على التغيرات في عدد السكان.

العنوان الرئيسي: “تقرير اخباري: أسباب نمو سكان الأقليات العرقية بهذه السرعة في الصين”

المصدر: صحيفة الشعب اليومية أونلاين.

مصدر الصور: CGTN – الحرة.

موضوع ذا صلة: الصين في عين العاصفة.. الغرب والتركستان


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •