شارك الخبر

عبد العزيز بدر القطان*

إستكمالاً للمواضيع التي تتعلق بالتشريعات القانونية في الشرق القديم، نجد أن الأفكار والأوضاع القديمة الموروثة في منطقة الشرق الأدنى تتجلى بإستمرار، فليس لسلطة فرعون وازع أو حسيب، وكل ما يخرج من فم “إله” يبدئ ويبدع ويخلق، وكل ما يتفوه به صاحب الجلالة يجب أن يتم وأن يتحقق في الحال، فمشيئة الملك وإرادته هي القانون ولها ما للعقيدة الدينية من قوة.. ولنقارن بين ذاك الأمس البعيد كم يشبه حالنا اليوم؟!

بالعودة إلى الحضارة المصرية والتي أفند أجزاء مختصرة منها وتلخيصاً لقراءاتي في تاريخ الحضارات مع التركيز على الوضع القانوني في ذلك الزمان، نتبين أن مفهوم الملكية المؤهلة في مصر ركز على النظام الأخلاقي فيه، وعبّر عنه بكلمة “معات” التي تقوم على مفهوم العدالة والحقيقة والإستقامة، كما تعني الحق والصدق والصادق والحقيقي والحازم والثابت، .. إلخ. بحيث أصبحت تعبيراً عن النظام الخلقي للعالم.

وقد إرتقى هذا المعنى حتى أصبح الإله، الذي هو الحق والعدل والإستقامة قديماً يسكن قلب الإنسان أو ضميره. لكن ما يدعو للعجب، أن مفهوم الملكية كان يشير إلى أن “معات” كانت تفرض نفسها على الملك بشكل حازم وقوي لا يقاوم، بل أكثر من ذلك، قد تكون بين الحضارات التاريخية القديمة، الوحيدة والأولى، التي إستطاعت أن تحدد وتلطف من طغيان السلطة المطلقة في نظام ملكي، كما وجد في بعض النصوص، بين ملك وإبنه، وملك ووزيره، من خلال إرشادات تؤكد على رغبة الآلهة في أن يحق الحق وكره الأخذ بالوجوه والتحيز.

ويلاحظ من بعض المقطوعات المكتشفة أن فكرة الحق والعدالة أخذت أيضاً في وصايا “تباح حتب”، إلى ولده مكاناً مرموقاً حيث قال “لا تطمعن في مال أقاربك، فإن الإلتماس اللين يجدي أكثر من القوة، إن الرجل الكيّس (الجيد) هو الذي يجعل زوجته سعيدة، إجعل قلبها فرحاً ما دمت حياً فهي حقل مستمر لسيدها، وإذا كنت حاكماً تصدر الأوامر للشعب فإبحث عن كل سابقة حسنة فالحق جميل وقيمته خالدة، والرجل الذي إتخذ العدالة معياراً له.” سار الإبن وفقاً للوصية ليكون ثابت المكانة وأبرز واجب تنطق به سطور هذه الوصية هو “إزرع الحق وعامل الجميع بالعدالة”. إنظروا وتمعنوا ما أجملها من وصية، كم نحتاج مثلها اليوم!

إن الأمر الهام بما ورد أعلاه، هو أننا نجد نصوص قديمة تشير إلى المساواة والعدالة التامة بين بني الإنسان، والتي ترددت معانيها عبر التاريخ في الأديان والحضارات المختلفة وبخاصة في بعض الأديان السماوية التي ظهرت في منطقة الشرق الأدنى. فظهور النظرة إلى الإنسانية بما يعني أن الخالق العظيم عند خلقه جعل الناس سواسية أمام المسؤولية الخلقية، وهذا الأمر يعتبر غريباً في ذلك الزمان الذي كانت تتدرج فيه الأحكام القضائية مع بعض الشرائع، كشريعة حمورابي المعاصرة حسب مكانة المذنبين والمتخاصمين الإجتماعية.

أخيراً، إن إحقاق العادلة لم يتحقق بالطريقة المرجوة، وشيئاً فشيئاً إنتقل الناس إلى الإيمان المطلق بالخالق لإحقاق حقهم المفقود.

*كاتب ومفكر – الكويت.

مصدر الصورة: أخبار الآن.

موضوع ذا صلة: أزمة التأريخ في مصر: الثورات نموذجاً


شارك الخبر
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •